Menu

"المبادرة الأوروبية" تدعو الاتحاد الأوروبي لرفع الظلم عن الأسرى

دعت المبادرة الأوروبية للدفاع عن الأسرى الفلسطينيين الاتحاد الأوروبي إلى الضغط باتجاه رفع الظلم الذي يعاني منه الأسرى في ظل انتهاكات واضحة من قبل قوات الاحتلال الصهيوني.

وقال المدير التنفيذي للمبادرة شادي لبد إنه وجه رسالة إلى الممثل الأعلى للسياسة الخارجية في الاتحاد الأوروبي "فيديركا موغيريني" يطالب فيها الاتحاد بضرورة العمل على وقف ما يتعرض له الأسرى من تعذيب ممنهج ومعاملة قاسية لا إنسانية في السجون الصهيونية وخاصة العقوبات الظالمة، داعيا إلى إزالة أجهزة التشويش المسرطنة من فوق رؤوسهم في أقسامهم.

ودعا لبد خلال رسالة المبادرة إلى الضغط على الاحتلال من أجل السماح للأسرى بحقهم الطبيعي في الزيارات العائلية وزيارة المحامين بانتظام، مبينا بأن ما يقوم به الاحتلال بحق الأسرى من انتهاكات يتعارض مع اتفاقية جنيف الرابعة التي تنص على أن إساءة معاملة أسرى الحرب تعتبر جريمة حرب.

وطالب لبد خلال الرسالة الاتحاد الأوروبي إلى الضغط على الاحتلال من أجل السماح للأسرى بالحفاظ على صحتهم البدنية من خلال ممارسة الرياضة وتقديم الغذاء الصحي الذي يحرمون منه، إضافة إلى السماح لهم بتلقي التعليم الذي يحتاجونه وضمان حصولهم على العلاج الطبي اللازم في ظل ما يمارسه الاحتلال بحقهم من إهمال طبي متعمد.

وأوضح لبد بأن المبادرة تقوم بكل جهدها الممكن من أجل الدفاع عن الأسرى القلسطينيين عبر تسليط الضوء على معاناتهم في المحافل الدولية وعلى ما يتعرضون له من انتهاكات على يد قوات الاحتلال.