Menu

"حنا" يطالب بتكثيف التضامن مع الأسرى المضربين

دعا رئيس أساقفة سبسطية للروم الأرثوذكس المطران عطا الله حنا كافة القوى وجماهير الشعب الفلسطيني لتكثيف الحراك التضامني مع الأسرى في سجون الاحتلال الإسرائيلي، وخاصة المضربين عن الطعام، في ظل ما يتعرضون له من عقوبات وقمع ومعاملة سيئة.

وقال حنا لدى استقباله الأربعاء وفدًا من نادي الأسير الفلسطيني، إننا متضامنون لأقصى درجات التضامن مع الأسرى والمعتقلين في سجون الاحتلال، وخاصة مع المرضى والمضربين عن الطعام.

وطالب بإطلاق حملة واسعة لدعم الأسرى وإنقاذ حياة المضربين والمرضى الذين يتعرضون لإهمال طبي متعمد، مؤكدًا ضرورة الالتفاف ودعم كافة المؤسسات والهيئات الوطنية لهم وهم الذين يخوضون معاركهم في سبيل الحرية والأرض والشعب.

وحث كافة المؤسسات الدولية وفي مقدمتها الصليب الأحمر على التحرك ومتابعة قضية الأسير سامر العربيد وكافة الأسرى المضربين والمرضى، محملًا سلطات الاحتلال المسؤولية الكاملة عن كل ما يجري بحقهم.

وأعرب حنا عن قلقه على حياة الأسرى المضربين رفضًا للاعتقال الإداري، والذين تدهورت أوضاعهم الصحية بشكل خطير.

وأكد أن ما تمارسه سلطات الاحتلال من جرائم وانتهاكات بحقهم، وخاصة التعذيب كما جرى مع الأسير العربيد، وكذلك سياسة الاعتقال الإداري تعتبر جريمة منافية لكل الأعراف الدولية والإنسانية والأخلاقية والدولية.

وأشاد حنا بصمود الأسرى لا سيما الأسير المريض الذي يصارع الموت سامر العربيد الذي يرقد في مستشفى "هداسا" إثر تعرضه للتعذيب الوحشي في سجون الاحتلال.