Menu

الحوثيون يتوعدون: استمرار الحصار سيقابل بضربات عسكرية بعمق التحالف

توعد الحوثيون يوم الثلاثاء بشن ضربات عسكرية في عمق دول التحالف وذلك حال استمرار الحصار الذي تفرضه على اليمن وتسبب بمجاعة للملايين ونقص شديد في الأدوية.

واعتبر المتحدث الرسمي للقوات المسلحة اليمنية التابعة للحوثيين العميد يحيى سريع في بيان صحفي اليوم "استمرار الحصار على رأس الأعمال العدائية وسيواجه بضربات عسكرية في عمق دول العدوان".

وقال إن "الحديث عن السلام لا يتناسب أبداً مع بقاء الحصار الذي يتسبب في استشهاد عدد من المدنيين بشكل يومي".

وأشار العميد سريع في بيانه الذي نشرته قناة "المسيرة" التابعة للحوثيين إلى أن "الخسائر جراء عملية توازن الردع الثانية مستمرة وستنتقل من عشرات المليارات إلى المئات من المليارات"، في إشارة إلى العواقب الوخيمة التي ستتلقاها دول التحالف الذي تقوده السعودية والإمارات حال عدم رفع الحصار.

وذكر أن "العمليات العسكرية تهدف لرفع معاناة الشعب اليمني والدفاع عنه وإذا تحقق هذا الهدف بالطرق السلمية فذلك أولى بالنسبة لنا".

ونبه العميد سريع في الوقت ذاته إلى أن الغارات الجوية للتحالف "يؤكد عدم وجود نوايا حقيقية لدى تحالف العدوان في التوصل إلى مرحلة جديدة يسود فيها السلام".

وأكد أن "القوات المسلحة قد تضطر للرد على الاعتداءات التي تطال المواطنين من أبناء الحديدة من قبل القوات التابعة لتحالف العدوان باستهداف نقاط تجمع ومراكز حساسة للعدو في الساحل الغربي".

وأضاف أن "القوات المسلحة نفذت ما عليها بحسب ما جاء في اتفاق السويد"، داعيًا الطرف الآخر لتنفيذ ما عليه بحسب الاتفاق.

وحذر العميد سريع من أي تصعيد عسكري لتحالف العدوان والذي سيقابل برد عسكري.

وقال إن "القوات المسلحة سترد وبشكل مناسب على كل عمل عدائي بحجمه ومستواه حتى لو كان هذا العمل العدائي غارة جوية واحدة"، مؤكدًا أن الدفاعات الجوية بإمكانياتها المتاحة ستتصدى لأي طلعات جوية للعدو سواء أكانت قتالية أو استطلاعية.