Menu

حركة الأحرار الفلسطينية وحركة المبادرة الوطنية تنظمان وقفة دعم وإسناد للأسرى البواسل في سجون الاحتلال

خِلال وقفة دعم وإسناد لأسرانا البواسل في سجون الاحتلال وخاصة المضربين عن الطعام نظمتها حركة الأحرار الفلسطينية وحركة المبادرة الوطنية أمام مقر الصليب الأحمر بمدينة غزة بمشاركة واسعة من ممثلي الفصائل الفلسطينية وذوي الأسرى

 

*أكد خلالها الناطق باسم حركة الأحرار الفلسطينية م. ياسر خلف على ما يلي:-*.

● الأسرى هم طليعة شعبنا ومعركتهم هي معركة شعبنا أجمع وليست معركتهم وحدهم وهذا يفرض علينا كقوى وفصائل وضع خطة عمل وبرنامج وطني لدعمهم ونصرتهم وإسنادهم في خطواتهم ومعاركهم مع السجان باستمرار الفعاليات الشعبية والوطنية.

● رغم أزمات غزة ومعاناتها من جراء الحصار والعقوبات الظالمة عليها إلا أنها تقف دائما في المقدمة لتحمل قضايا شعبنا وخاصة أسرانا في تأكيد على أن غزة ستبقى حاضنة للمشروع الوطني ورأس الحربة في حمايته ونصرة قضاياه الوطنية

● قضية الأسرى هي جزء من مشروع التحرير وتحريرهم واجب يجب تحقيقه بكل السبل والوسائل وفي مقدمتها بالمقاومة المسلحة وخطف الجنود، قائلا أسرانا يثقون بالمقاومة التي لم تخذلهم يوما أو في أي محطة من محطات نضالهم ومعركتهم مع السجان

● على السلطة تحمل مسؤولياتها واستثمار ما بيدها من أوراق قوة على الصعيد السياسي والأمني بقطع كل أشكال العلاقة مع الاحتلال انسجاما مع قرارات الإجماع الوطني، ومن خلال البعد القانوني بتفعيل وتدويل قضية الأسرى في المحافل الدولية وتقديم ملفات قادة الاحتلال للمحاكم الجنائية لمحاسبتهم على إجرامهم بحق شعبنا وأسرانا البواسل.

● ندعو المؤسسات الحقوقية والإنسانية لتحمل مسؤولياتها في فضح جرائم الاحتلال بحق أسرانا والوقوف موقفا أخلاقيا وإنسانيا لنصرة أسرانا والضغط لإنهاء معاناتهم وآلامهم وللاستجابة لمطالبهم ووقف الاعتقال الإداري والاهمال الطبي بحقهم.

■ من جانبه شدد الرفيق نبيل دياب القيادي في حركة المبادرة الوطنية* على أن قضية الأسرى هي جرح نازف في خاصرة شعبنا لن يدمل إلا بتحريرهم، داعيا الأمة العربية والإسلامية لتحمل مسؤولياتها ونصرة شعبنا وأسرانا، ومشددا بأهمية تحقيق الوحدة لترتيب البيت الفلسطيني للانتصار لأسرانا ولمواجهة كل المخاطر والتحديات التي تعصف بالقضية، مطالبا المؤسسات الإنسانية بتفعيل حراك جدي وعاجل للوقوف على معاناة وآلام أسرانا وخاصة المضربين عن الطعام.

المكتب الإعلامي
4-11-2019

 

IMG_2026.JPG
IMG_2007.JPG
IMG_2005.JPG
IMG_1985.JPG
IMG_1982.JPG
IMG_1951.JPG
IMG_1935.JPG