Menu

أمريكا بدعم إسرائيلي تصوت ضد قرارات تهدف لمنع سباق التسلح

تبنت اللجنة الأولى بالجمعية العامة للأمم المتحدة ثلاثة مشاريع روسية لقرارات تهدف إلى كبح جماح سباق التسلح في الفضاء، واتخاذ خطوات لتعزيز الثقة في هذا المجال.

ومع أن القرارات الثلاثة تم تبنيها بأغلبية الأصوات، إلا أن الولايات المتحدة صوتت كل مرة ضدها، مدعومة من "إسرائيل".

وفي تعليق على موقف واشنطن، قال نائب مندوب روسيا الدائم لدى المنظمات الدولية بجنيف أندريه بيلؤوسوف: "تسعى الولايات المتحدة إلى فرض قواعدها وفكرة هيمنتها في الفضاء علينا جميعا".

وأشار إلى أن واشنطن لا تستبعد، في مساعيها هذه، "استخدام كل الوسائل المتاحة، بما فيها التدخل المباشر لإزالة أجهزة فضائية تابعة لدول أخرى من مداراتها بكل ذرائع تريحها، مثل ذريعة مكافحة الحطام الفضائي".

وأكد الدبلوماسي أن روسيا بالتعاون مع دول أخرى تتخذ جهودًا ملموسة "لمنع تطور الأحداث وفقًا للسيناريو الأسوأ المتعلق بتحويل الفضاء إلى مسرح لمواجهة مسلحة".

من جانبه، وصف الممثل الأمريكي الإجراءات المقترحة من قبل روسيا بأنها "خادعة وتتسم بالازدواجية".

وفي شرحه لموقف بلاده لدى عملية التصويت، قال إن الولايات المتحدة "تفضل أن يبقى المجال الفضائي خاليًا من أي صراعات"، لكنه استذكر تصريحات نائب الرئيس الأمريكي، مايك بينس، الذي اتهم مؤخرا روسيا والصين باستخدام تقنيات فضائية "تحول الفضاء الكوني إلى مجال حرب".