Menu

الأمين العام :* إذا كانت قيادة حركة فتح ورئيس سُلطتها يرفضون الاستجابة لإرادة كل الفصائل الفلسطينية في مُجرد عقد لقاء وطني جامع ومُقرِر ترى فيه ضرورة مُلحة لتهيئة الأجواء والظروف لإنجاح الانتخابات

في رده على تصريحات حسين الشيخ وعزام الأحمد.
*الأمين العام لحركة الأحرار الفلسطينية أ.خالد أبو هلال:* إذا كانت قيادة حركة فتح ورئيس سُلطتها يرفضون الاستجابة لإرادة كل الفصائل الفلسطينية في مُجرد عقد لقاء وطني جامع ومُقرِر ترى فيه ضرورة مُلحة لتهيئة الأجواء والظروف لإنجاح الانتخابات، وفي ظِل استمرار كل هذه الاجراءات القمعية القاتلة التي تُمارسها السلطة وأجهزتها الأمنية ضِد نوابنا وأسرانا المحررين وطلابنا ومقاومتنا في الضفة وعقوباتها واجراءاتها الظالمة التي يعاني منها شعبنا المُحاصَر في غزة؛ فما هو نوع العمل الوطني والتكامل والشراكة والديمقراطية واحترام الآخر التي تريدها هذه القيادات التي أدمنت ممارسة الدكتاتورية والتفرد والهيمنة والإقصاء.

المكتب الاعلامي
6-11-2019