Menu

حركة الأحرار إقليم خانيونس ينظم ندوة سياسي بعنوان "أقصانا لا هيكلهم"

*نظمت حركة الأحرار الفلسطينية إقليم خانيونس ندوة سياسي بعنوان "أقصانا لا هيكلهم" أكد خلالها أ. عمار حسونة القيادي في حركة الأحرار* على أن تصاعد الاقتحامات والعدوان الصهيوني على الأقصى نتيجة طبيعية للانحياز والدعم الأمريكي والتواطؤ الدولي والصمت العربي المقيت الذي يشجع الاحتلال على استمرار تدنيسه وتهويد معالمه.

● ندعو أبناء شعبنا لتصعيد كل وسائل وأدوات الاشتباك مع الاحتلال الصهيوني وخاصة في الضفة والقدس وتفعيل العمليات البطولية للجم عدوانه، كما على السلطة وقف التنسيق الأمني وإطلاق يد شعبنا لحماية القدس والأقصى والتصدي لعدوان الاحتلال.

● نطالب الأمة بكل مكوناتها لتحمل مسؤولياتها والتحرك العاجل للضغط على الاحتلال والعالم لوقف هذا الاستفزاز الصهيوني لمشاعر المسلمين والعدوان على شعبنا والمسجد الأقصى.

● ندعو لبلورة إستراتيجية وطنية موحدة للتصدي لعدوان الاحتلال المتواصل على القدس والأقصى، ونؤكد أن عدوان الاحتلال المتصاعد عليهما لن يفلح في تغير هويتهما العربية والإسلامية أو تقسيم الأقصى زمانيا ومكانيا.

*من جانبه أكد أ. عماد السنوار مسؤول دائرة العلاقات الوطنية في حركة حماس محافظة خانيونس* على أهمية مكانة القدس لدى شعوب الأمة وشعبنا الفلسطيني وأن ما تتعرض له القدس والأقصى اليوم هو نتيجة العور الذي أصاب العالم الظالم والصمت العربي المرفوض، متأسفا لما تتعرض له المقاومة في الضفة من ملاحقة ومنع لأي حراك نصرة للأقصى، مشددا بأن كل المؤامرات لن تفلح في استئصال محبة القدس وتمسل شعبنا والأمة بها داعيا لتصعيد الم قاوم ة في الضفة والقدس للجم عدوان الاحتلال.
المكتب الإعلامي
11-11-2019

IMG-20191111-WA0001