Menu

الأمين العام نؤكد على عمق العلاقة بين فصائل المقاومة الفلسطينية؛ وأن كل محاولات العدو الصهيوني من أجل التفريق بينها ستبوء بالفشل

خِلال لقاء صحفي أكد الأمين العام لحركة الأحرار الفلسطينية أ.خالد أبو هلال على ما يلي:*
● الرحمة لأرواح شهداء شعبنا ومقاومتنا الذين ارتقوا خِلال العدوان الصهيوني الأخير في معركة الدفاع عن حقوق شعبنا، والرحمة لروح الشهيد المُجاهِد أبو محمد الجعبري قائد أركان المقاومة الفلسطينية والذي يُمثل رمزاً من رموز وحدة شعبنا الفلسطيني ومقاومته في الذكرى السنوية السابعة لاستشهاده.

● نؤكد على عمق العلاقة بين فصائل المقاومة الفلسطينية؛ وأن كل محاولات العدو الصهيوني من أجل التفريق بينها ستبوء بالفشل؛ ولن تفلح في تشتيت وحدة شعبنا ومقاومتنا.

● اجتهادات فصائل المقاومة التي قد تحدث أحياناً ليست سوى سحابة صيف ستنجلي ولن تُفسد علاقاتها الوطنية، وإذا كانت حركة حماس هي خيمة المقاومة الفلسطينية وعينها اليمنى فإن حركة الجهاد الاسلامي هي عمود هذه الخيمة وعينها اليسرى, وهما تُمثلان جناحي هذا الطائر الفلسطيني المقاوم.

● أمامنا نموذجين رائعين من نماذج الوِحدة الفلسطينية, الأول هو نموذج الهيئة الوطنية العليا لمسيرات العودة وكسر الحصار والتي لم تكن لولا وحدة فصائل المقاومة وعلى رأسها حركتي حماس والجهاد الاسلامي؛ والنموذج الآخر هو غرفة العمليات المشتركة لفصائل المقاومة والتي نجحت ولأول مرة في تاريخ نضال شعبنا من توحيد كافة فصائل المقاومة وتضم ثلاثة عشر جناحاً مسلحاً هم الآن على قلب رجل واحد.

● الهيئة الوطنية العليا لمسيرات العودة وكسر الحصار وغرفة العمليات المشتركة لفصائل المقاومة هي أطر جامعة تُمثل رأس الحربة وصمام الأمان لشعبنا ومقاومتنا.

● لن يفلح العدو الصهيوني وماكنته الاعلامية وكافة أذنابه وبعض الموتورين من النيل من وحدة أجنحتنا وغرفتنا المشتركة, كما أن المقاومة لن تسمح للعدو بتغيير قواعد الاشتباك والعودة لسياسة الاغتيالات؛ وليعلم العدو أن كل جرائمه وحماقاته لن تسقط بالتقادم ولن تمر دون عقاب ودائماً سيدفع ثمنها بالدم وليس فقط بالرعب.

المكتب الاعلامي
16-11-2019