Menu

حركة الأحرار: استمرار إضراب الأسرى المحررين المقطوعة رواتبهم في الضفة عن الطعام وتصعيد خطواتهم الاحتجاجية مؤشر خطير يعكس تعنت السلطة في الاستجابة لمطالبهم ويفرض على الكل الفلسطيني تحمل مسؤولياته تجاه قضيتهم

حركة الأحرار: استمرار إضراب الأسرى المحررين المقطوعة رواتبهم في الضفة عن الطعام وتصعيد خطواتهم الاحتجاجية مؤشر خطير يعكس تعنت السلطة في الاستجابة لمطالبهم ويفرض على الكل الفلسطيني تحمل مسؤولياته تجاه قضيتهم*

قطع السلطة لرواتب الأسرى المحررين ونواب في المجلس التشريعي سياسي بامتياز وتساوق فاضح مع مخططات الاحتلال الهادفة لتشويه نضال شعبنا ورموزه.

نؤكد بأن الراتب هو حق مكفول بالقانون وليست منة من أحد ولا يجوز قطعه تحت أي مبرر كان، والأولى بالسلطة وحكومتها تعزيز صمود الأسرى وتكريمهم ومنحهم النياشين لا قطع رواتبهم وتجويع أبنائهم وذويهم وتركهم فريسة للاحتلال.

في ظل الأجواء الإيجابية التي شهدتها الساحة الفلسطينية بما يتعلق بالانتخابات على السلطة التقدم بخطوات عملية لإثبات جديتها وكبادرة حسن نية لتهيئة المناخات من خلال إعادة مخصصات ورواتب الأسرى ونواب المجلس التشريعي وإطلاق سراح المعتقلين السياسيين .

ندعو أبناء شعبنا للتضامن مع الأسرى المقطوعة رواتبهم ومشاركتهم في خيمة الاعتصام على مدار اليوم للضغط على السلطة للاستجابة لهم ووقف هذه السياسة التي لا تخدم مصلحة شعبنا ووحدته ونضاله.

المكتب الإعلامي
 18-11-2019