Menu

نقابي تونسي: فلسطين ستبقى القضية المركزية للعرب

أكد نقابي تونسي أن فلسطين ستبقى القضية المركزية للعرب، وبوصلتهم للكفاح والمقاومة.

ودعا الأمين العام المساعد لـ"الاتحاد العام التونسي للشغل" سمير الشفي خلال مؤتمر صحفي عُقد الجمعة بالعاصمة تحت عنوان "المجد للمقاومة" إلى ضرورة "التصدي لعملية قولبة العقول وغسلها لتغيير الحقائق التاريخية والجغرافية وجعل القدس عاصمة لإسرائيل".

وشدّد على ضرورة أن تعمل النقابات التعليمية والتربوية في تونس والبلدان العربية على توعية الجيل الجديد بالقضية الفلسطينية والتعريف بها.

وأكد أن وحدة الأمة العربية تبدأ بوحدة الشعب الفلسطيني ومداواة جراحه والاستجابة إلى تطلعاته.

من جهته، قال سفير فلسطين لدى تونس هائل الفاهوم إن الشعب الفلسطيني يواجه استراتيجية دولية لطمس هويته العربية، مشددًا على ضرورة الخروج من حلقة ردة الفعل إلى استراتيجيات الفعل المبني على الدراسات الموضوعية.

واعتبر أنه "حان الوقت لتطوير الاستراتيجيات وكشف الأكاذيب وإسقاطها في سلات المهملات"، مشيرًا أن "إسرائيل والولايات المتحدة تقومان بتزوير التاريخ والجغرافيا وجميع الحقائق المرتبطة بفلسطين".

ولفت إلى أنه "إذا اختفت القضية الفلسطينية، فستختفي الهوية العربية في العالم".

وأضاف أن "فلسطين ليست قطعة أرض يتم المتاجرة بها وبيعها في المزاد العلني، ففلسطين هي تاريخ وثقافة وهوية لا يمكن طمسها والتفريط فيها".

وطالب الفاهوم المجتمع الدولي بمحاكمة "إسرائيل" المتورطة في الأعمال الإجرامية الشنيعة