Menu

مباحثات أخيرة بالكيان لتشكيل حكومة وتجنب انتخابات ثالثة

يشهد الكيان الإسرائيلي، اليوم الأحد، مباحثات مكثفة من أجل الوصول إلى تشكيل الحكومة الحادية والعشرين المتعثرة منذ انتخابات الكنيست الأولى في نيسان/ أبريل الماضي، وتجنب سيناريو الدخول في انتخابات ثالثة.

وذكرت مواقع عبرية، أن طواقم مفاوضات حزبي "الليكود" و"أزرق أبيض" سيجتمعون ظهر الأحد في الكنيست، في ظل أجواء متشائمة بالتوصل إلى حل للأزمة السياسية القائمة.

ويشهد الأحد، اجتماعين آخرين منفصلين، يجمع أحدهما رئيس الكنيست يولي أدشتالين بزعيم "إسرائيل بيتنا" أفيغدور ليبرمان،  وآخر يجمعه برئيس حزب "يهدوت هتوراة" موشي غافني.

وأفادت المواقع الإسرائيلية، بأن "الليكود" يحاول الحصول على 61 توقيعا من أعضاء الكنيست والتي تمكنه من تشكيل الحكومة، ساعيا لجمعها من تكتل اليمين و"إسرائيل بيتنا".

وفي حال جمعها فإن رئيس الكيان الإسرائيلي يقوم خلال يومين بتكليف نتنياهو بتشكيل الحكومة خلال أسبوعين.

وفي ظل المباحثات المنوي استئنافها اليوم، كتب زعيم حزب أبيض أزرق بيني غانتس على صفحته بفيسبوك: "نتنياهو أصبح عبئا على أعضاء الليكود"، مضيفا أنه "بينهم وبين أنفسهم وفي محادثاتي معهم، هم يفهمون أن الأمر الصحيح هو إتاحة تشكيل حكومة وحدة بدونه".

وطالب غانتس رئيس الحكومة بالاستقالة قائلا: "نتنياهو يرفض الاعتراف بنتائج الانتخابات وبوضعه القضائي، إن لم يتعقل ويفهم أنه خسر الانتخابات وأن رئيس حكومة مع ثلاثة لوائح اتهام لا يمكنه الاستمرار بمنصبه، فإن دولة إسرائيل ستتدهور إلى انتخابات إضافية".

وأشار غانتس إلى أنه يعمل لمنع انتخابات ثالثة، وقال: "أنا أبذل قصارى جهدي لمنع هذا، أمرت طواقم أزرق أبيض بالاجتماع مع رئيس الكنيست وطواقم الليكود، من أجل قلب كل حجر لإيجاد الطريق الذي يؤدي إلى الوحدة".

وعلى طاولة المباحثات يعرض زعيم "إسرائيل بيتنا" أفيغدور ليبرمان طلباته الخمسة التي يجب توفيرها كشرط لمشاركة حزبه بأي ائتلاف حكومي، رغم إعلانه أنه يفضل المشاركة في حكومة وحدة بالاتفاق مع كل من "الليكود" و"أزرق أبيض".

وفي بيان نشره ليبرمان قال: "لن نتنازل عن تمرير قانون التجنيد بصيغته الأصلية، لن نتنازل عن إلغاء قانون الحوانيت، لن نتنازل عن تشغيل المواصلات العامة أيام السبت، لن نتنازل عن الزواج المدني، وسنطالب الكنيست بإدراج المواضيع الأساسية في جهاز التعليمي للحريديم"، وفق ما نقل موقع "i24" الإسرائيلي.

وتنتهي الفترة الممنوحة أمام أعضاء الكنيست لجمع الـ61 توقيعا يوم الأربعاء 11 كانون الأول/ ديسمبر الجاري.

وتعد هذه المهلة الأخيرة أمام تشكيل الحكومة وتجنب حل الكنيست لنفسه والذي يعني الذهاب لانتخابات ثالثة يتم عقدها خلال شهر آذار/ مارس عام 2020.