Menu

الأردن تهين وفدًا "إسرائيليًا" رسميًا على المعبر الحدودي

قالت القناة الـ 12 العبرية، اليوم الأربعاء، أنه جرى فحص مهين على المعبر الحدودي الأردني لمجموعة كبيرة من "الإسرائيليين" من رؤساء البلديات ونوابهم، مشيرة إلى أنهم كانوا يستعدون للمغادرة من ايلات لجولة في البتراء.

وأضافت القناة العبرية، أنه تم تفتيش "الإسرائيليين" بشكل دقيق عند نقطة التفتيش من قبل الجنود الأردنيين، وزعمت أن التفتيش تضمن تجريد النساء اللواتي يرتدين غطاء الرأس.

وأوضحت أن بعض اليهود عادوا من المعبر إلى "إسرائيل" للاحتجاج، وقالوا: "هذا ما يسمى السلام؟ ليست هذه هي الطريقة التي يمكن معاملة اليهود بها، إذا كان هذا هو السلام فيجب اغلاق الحدود"، فيما علّق وزير الداخلية: "خطوة قاسية ومتطرفة".

وتابعت: "حاول الاسرائيليون العودة الى الكيان بعد رؤيتهم لما حدث، فقال لهم الجنود الاردنيون حتى لو رجعتم سيتم تفتيشكم نفس التفتيش على بوابة المغادرة".

وتشير القناة إلى أن الوفد "الإسرائيلي" يضم مئة عضو من أعضاء منتدى رؤساء البلديات من مختلف البلديات في "إسرائيل" كانوا في طريقهم من إيلات، لجولة رسمية في البتراء في الأردن.

وتزعم أن القرار الأردني بالبحث والتدقيق عن الرموز الدينية، بسبب قيام المستوطنين بإخفاء أدواتهم الدينية والتسلل إلى موقع جبل هارون لإقامة طقوس هناك دون علم الأردن.