Menu

الأمين العام لدينا إرادة وطنية جامعة على ضرورة شمولية الانتخابات للقدس والضفة وغزة

 

خِلال لقاء عبر فضائية الاقصى حول تلكؤ رئيس السلطة وعدم إصدار مرسوم رئاسي لتحديد موعد الانتخابات،  أكد الأمين العام لحركة الأحرار الفلسطينية أ.خالد أبو هلال على ما يلي:

 كما يبدو أن دعوة رئيس السلطة لإجراء الانتخابات مناورة لقطع الطريق على مبادرة الف صائل الفلسطينية الثمانية للمصالحة والتي حازت على تأييد وإجماع الكل الفلسطيني والالتفاف على الإرادة الوطنية الجامعة، وتلكؤه ومماطلته في إصدار مرسوم رئاسي يطعن في مصداقيته وجديته بإجرائها.

لدينا إرادة وطنية جامعة على ضرورة شمولية الانتخابات للقدس والضفة وغزة، وإجرائها في القدس أولوية وطنية عند الجميع.

 الانتخابات مصلحة وطنية للكل الفلسطيني والمتضرر من إجرائها من ليس لديه برنامج وطني يقنع شعبنا الفلسطيني، وهذا ما يقلق رئيس السلطة وقياداتها.

 من لديه جدية ونوايا صادقة بإجراء الانتخابات يسعى للتقرب أكثر من شعبه وكسب رضاهم وتأيديهم وخلق حضور شعبي وجماهيري، ولكن ممارسات السلطة وأداء أجهزتها الأمنية في الضفة من قمع  للحريات العامة والخاصة واعتقالات سياسية وإغلاق للمؤسسات الخيرية وملاحقة للمقاومة ورجالها في ظِل ارتفاع وتيرة التنسيق الأمني مع الاحتلال، وكذلك استمرار فرض الاجراءات العقابية على أبناء شعبنا في قطاع غزة وقطع رواتب أُسر الشهداء والجرحى والأسرى ومخصصات الشؤون الاجتماعية، كل ذلك يؤكد عدم جدية رئيس السلطة بإجراء انتخابات.

 تصريحات قيادات السلطة ورئيسها المتناقضة والمتضاربة ليست بريئة وهي محاولة بائسة لخلق مبررات وحجج واهية لوضع العراقيل أمام إصدار المرسوم الرئاسي تؤكد عدم الجدية في دعوتها لإجراء الانتخابات.

 لو كان هناك نوايا جادة لتم إصدار مرسوم رئاسي يحدد موعد إجراء الانتخابات، ومن ثَم نضع خطة وطنية لفرض إجرائها في القدس من خِلال اشتباك شعبي وسياسي ودبلوماسي وإعلامي مع الاحتلال وعدم الاستسلام لإرادته وانتظار الإذن منه لإجرائها.

المكتب الاعلامي

19-12-2019