Menu

توتر بالأقصى بعد الاعتداء على المصلين واعتقال عدد منهم

يشهد المسجد الأقصى بمدينة القدس المحتلة، توترًا جراء قيام قوات الاحتلال الإسرائيلي باعتقال عدد من الشبان وفتاتين، بعد الاعتداء عليهم بوحشية.

وأفاد مراسل وكالة "صفا" باعتقال قوات الاحتلال ظهر اليوم أربعة شبان وفتاة من أمام مصلى باب الرحمة في المسجد الأقصى المبارك، بعد أن اعتدت على المصلين.

وأفاد شهود عيان لمراسل وكالة "صفا"، بأن الاعتداء جاء بعد ساعات من تصدي المصلين صباحًا لمحاولات المتطرف ايهودا غليك سرقة كمية من تراب المسجد الأقصى أثناء اقتحامه.

واستدعت شرطة الاحتلال القوات الخاصة وعززت تواجدها في محيط باب الرحمة قبل أن تعتدي على الشبان بطريقة وحشية، وتنقلهم لمركز التحقيق في البلدة القديمة.

اعتداء وحشي

ومساء اليوم اعتقلت شرطة الاحتلال الاسرائيلي، عدد من الشبان وفتاة من المسجد الأقصى المبارك، بعد الاعتداء عليهم بالضرب بطريقة وحشية. 

وأفاد شاهد عيان لمراسل "صفا"، باقتحام قوات الاحتلال بعد صلاة عشاء اليوم مصلى باب الرحمة في المسجد الأقصى، واعتقالها شابًا واقتياده لباب الأسباط. 

وأضاف أن قوات الاحتلال اعتقلت عدد من الشبان والفتاة نور محاميد من مدينة أم الفحم بالداخل الفلسطيني المحتل، واقتيادهم إلى مخفر باب الاسباط بالبلدة القديمة بالقدس المحتلة.

واعتدى جنود الاحتلال بالضرب بوحشية على الشبان قبل اعتقالهم، عبر طرحهم أرضًا وركلهم بالأرجل.

وساد توتر بين المصلين بالقرب من  مصلى باب الرحمة بالمسجد الاقصى مساء اليوم، بعد اعتداء القوات على الشبان والفتاة واعتقالهم.

وقال المحامي خالد زبارقة لمراسل "صفا" "إن جميع المعتقلين ما زالوا قيد التحقيق حتى الآن في مركز شرطة القشلة بالبلدة القديمة بالقدس".

والمعتقلون منذ ظهر اليوم هم: محمد أبو شوشة، وحبيب أبو شوشة، ومجد كبها، وإسلام غتيت، والفتاة أسيل عيد.

وعرف من بين الشبان المعتقلين مساء اليوم كلٍ من يوسف أبو شوشة، عبدالله أبو شوشة، يزن درباس.

وكان مجموعة من المستوطنين برئاسة يهودا غليك قد اقتحموا المسجد صباح اليوم، وقاموا بجولة استفزازية في جنباته.