Menu

وزير خارجية الاحتلال أجّل زيارة مقرّرة إلى دبي لـ"اعتبارات أمنية"

قرر وزير خارجية الاحتلال الإسرائيلي يسرائيل كاتس، تأجيل زيارته المقررة إلى دبي لـ"اعتبارات أمنية"، في ظل استمرار التوتر بين الولايات المتحدة وإيران، بعد اغتيال الجنرال الإيراني قاسم سليماني.

وذكرت القناة "12" العبرية، أنه "بسبب التوترات الأمنية بعد اغتيال قائد "فيلق القدس" في الحرس الثوري الإيراني، الجنرال سليماني، أجل وزير الخارجية يسرائيل كاتس زيارته إلى دبي".

وأوضحت القناة العبرية أن "زيارة كاتس التي كانت من المفترض أن تكون في منتصف الشهر الحالي على خلفية معرض "إكسبو 2020"، الذي من المقرر أن تحضره إسرائيل، ستكون أول زيارة رسمية يقوم بها وزير خارجية إسرائيلي منذ عشرين عاما".

وأشار الموقع إلى أن "إسرائيل تستعد للمشاركة في "إكسبو 2020" العام المقبل بدبي، من أجل أن يساعدها هذا الحضور النادر، في الإسراع بإقامة علاقات مع العالم العربي (تطبيع)".

ونوه إلى أن "زيارة كاتس إلى دبي كانت تهدف أيضا إلى عقد اجتماعات سياسية تهدف إلى تعزيز اتفاقيات "اللاحرب" مع دول الخليج، وهي مبادرة يتم الترويج لها من قبل رئيس الوزراء الإسرائيلي المنتهية ولايته بنيامين نتنياهو والبيت الأبيض".

ونبه أن "هناك خشية عالمية من تصعيد إضافي في المنطقة، عقب اغتيال أمريكا لسليماني في قصف وقع في بغداد في الثالث من كانون الثاني/ يناير 2019"، وذلك في ظل دعوة قادة إيران إلى رد مزلزل انتقاما لمقتل سليماني".

وكان كاتس زار أبو ظبي عاصمة دولة الإمارات، في تموز/يونيو العام الماضي، حيث التقى بالأمين العام للأمم المتحدة، كما التقى بمسؤول كبير في الإمارات.

وظهر شريط فيديو لكاتس وهو يقف بالقرب من جامع الشيخ زايد بن سلطان آل نهيّان في أبو ظبي قائلاً بالعبرية "أنا متحمس للوقوف هنا في أبو ظبي ولتمثيل مصالح دولة إسرائيل تجاه دول الخليج العربي".