Menu

تصريح صادر عن المكتب الإعلامي في حركة الأحرار* *نعبر عن تضامننا الكبير مع الصحفي عطية درويش ونؤكد أن ما تعرض له هي جريمة بشعة يجب أن يحاسب قادة الاحتلال عليه

تصريح صادر عن المكتب الإعلامي في حركة الأحرار
*نعبر عن تضامننا الكبير مع الصحفي عطية درويش ونؤكد أن ما تعرض له هي جريمة بشعة يجب أن يحاسب قادة الاحتلال عليها


ببالغ الألم والمرارة تابعنا التقارير الطبية التي تتعلق بالصحفي الفلسطيني المثابر عطية درويش الذي فقد البصر بعينه اليسرى نتيجة استهدافه من جيش الاحتلال أثناء تغطيته لأحداث مسيرات العودة، هذه الجريمة النكراء التي تعكس إجرام الاحتلال ودمويته وعدوانه المتواصل ضد شعبنا وخاصة الصحفيين بهدف إسكات صوتهم ومنع ظهور الصورة الإجرامية له لاسيما ضد المتظاهرين السلميين العزل في مسيرات العودة .

وأمام ذلك فإننا أولا نوجه التحية للمؤسسات والكوادر الإعلامية التي تسطر بأغلى ما تملك أنصع صور البطولة والفداء في مسيرتها الإعلامية المهنية والإنسانية والأخلاقية وتوثيقها لجرائم الاحتلال وإظهار معاناة وآلام شعبنا.
ثانيا: إن حرية العمل الصحفي وحماية الصحفيين مكفولة بالقانون والاعتداء عليهم انتهاك فاضح للقوانيين الدولية وخاصة التي تتعلق بالإعلام والإعلاميين.

ثالثا: نؤكد أن ما تعرض له الصحفي عطية درويش جريمة حرب مكتملة الأركان موثقة بالصوت والصور وملف جاهز بحاجة لتحرك قانوني لتجريم الاحتلال وتقديم قادته للمحاكم الجنائية.

رابعا: ندعو لأوسع حملة التفاف حول الإعلاميين والصحفيين لحمايتهم وتعزيز دورهم في خدمة شعبنا وقضيتنا وفضح جرائم الاحتلال.

خامسا: ندعو إلى تشكيل لجنة فلسطينية عربية ودولية للوقوف على هذه الجريمة وغيرها لمقاضاة الاحتلال فالصمت عليها تشجيع له لاستمرار إجرامه وعدوانه على شعبنا والإعلاميين.
المكتب الإعلامي
21-1-2020