Menu

خلال لقاءات صحفية م.ياسر خلف قضيتنا الفلسطينية تمر في أخطر مراحلها، نعم وحدتنا مهمة وركيزة أساسية للتصدي لها ولكن إن لم تشعر الإدارة الأمريكية ومن خلفها الاحتلال الصهيوني

خلال لقاءات صحفية أكد م. ياسر خلف الناطق باسم حركة الأحرار على ما يلي:-

صفقة القرن المؤامر الدولية الأخطر على شعبنا وقضيتنا ونحن نؤكد بأن هذه الصفقة لن تمر وشعبنا على مدار تاريخ نضاله أفشل وأسقط الكثير من المؤامرات وسيسقط صفقة القرن.


الدعوات للنفير العام تأتي استشعارا بخطورة المرحلة وهذا يفرض أوسع مشاركة جماهيرية في غزة والضفة والقدس وأينما وجد الفلسطيني للتعبير عن رفضنا للصفقة وإيصال رسالتنا للعالم أجمع وخاصة الأمة العربية والإسلامية لتتحمل مسؤولياتها في نصرة شعبنا والتصدي للعدوان الأمريكي الصهيوني ضده


قضيتنا الفلسطينية تمر في أخطر مراحلها، نعم وحدتنا مهمة وركيزة أساسية للتصدي لها ولكن إن لم تشعر الإدارة الأمريكية ومن خلفها الاحتلال الصهيوني ومن خلفهم المجتمع الدولي بأن الإعلان عن صفقة القرن أو أي شق فيها سيفجر المنطقة وسيشعل لهيب النار فلن نُوقف أو نُسقط المؤامرة وهذا العدوان.


الصفقة هي ثمرة الاتفاقيات الضارة التي أبرمتها المنظمة والسلطة مع الاحتلال بالرعاية الأمريكية، وجاءت صفعة لفريق أوسلو الذي راهن على الإدارات الأمريكية المتعاقبة لاستعادة حقوق شعبنا.

 

صفقة القرن لا تستهدف جزء من الوطن بل القضية الفلسطينية أجمع وهذا يفرض علينا جميعا التوحد والالتفاف خلف موقف وطني جامع واستراتيجية تبدأ بتحقيق المصالحة وتوحيد الجهود وتحلل السلطة من اتفاقية أوسلو وملاحقها ووقف التنسيق الأمني وإطلاق العنان لجماهير شعبنا لتتصدى لهذه المؤامرة وعدوان الاحتلال من خلال الاشتباك على كافة الميادين ونقاط التماس

 

 اعتقاد ترمب ونتنياهو أن الإعلان عن الشق السياسي لصفقة القرن الآن سيخرجهم من أزماتهم الشخصية خاطئ، فهذا الإعلان سيشكل وبالا عليهم وعلى مستقبلهم السياسي من خلال ردة الفعل الكبيرة التي ستساهم بإسقاطهم وإسقاط أوهامهم.

 

دعوة الأخ المجاهد إسماعيل هنية رئيس المكتب السياسي لحركة حماس خطوة هامة في توقيت حساس تعكس الإرادة المتجددة لدى قيادة حماس بأهمية تحقيق المصالحة وتوحيد طاقات شعبنا لمواجهة صفقة القرن، هذه الدعوة تؤكد بأن حماس لم تكن يوما عقبة في طريق الوحدة والكرة الآن في ملعب حركة فتح ورئيسها لالتقاط الدعوة والبدء بخطوات عملية لنواجهه هذه الصفقة موحدين متمترسين خلف موقف وطني موحد.

 

من يريد أن ينزع سلاح المقاومة قبلها فليأتي وينزع أرواحنا لأن سلاحنا أغلى من أرواحنا فهو قوتنا وعزتنا وبه ندافع عن شعبنا وأرضنا وحقوقنا والمقدسات.
المكتب الإعلامي
28-1-2020