Menu

حركة الأحرار إقليم الوسطى تنظم ندوة سياسية بعنوان "حماية الأقصى ورموزه .. بوصلة جهاد الأمة

*نظمت حركة الأحرار الفلسطينية إقليم الوسطى ندوة سياسية بعنوان "حماية الأقصى ورموزه .. بوصلة جهاد الأمة" أكد خلالها أ.عمار حسونة القيادي في الحركة على ما يلي:-*

 

 فلسطين آية في كتاب الله وأرض الرباط والجهاد في سبيل الله، ودرّة تاجها المسجد الأقصى أولى القبلتين وثالث الحرمين الشريفين رمز عزتنا وكرامتنا وبوصلة جهاد الأمة. 

 

 المخططات الصهيونية المتواصلة لتهويد المدينة المقدسة وإجراءات فرض السيادة الصهيونية الكاملة عليها متواصلة وخاصة بعد قرار ترمب الباطل باعتبارها عاصمة للكيان الصهيوني.

 

 هذه التحديات والمخاطر التي يتعرض لها المسجد الأقصى تفرض علينا كشعب فلسطيني الوقوف صفاً واحداً للدفاع عن أرضنا ومقدساتنا وحمايتها.

 

 إنشغال الأمة العربية والإسلامية بمشاكلها الداخلية ليس مبرر للصمت على ما يتعرض له المسجد الأقصى والمدينة المقدسة وشعبنا الفلسطيني من إجرام وعدوان، موضحاً أن الاحتلال يستغل حالة الصمت والضعف والتخاذل والتطبيع العربي لتنفيذ مخططاته التي تستهدف قضيتنا وحقوقنا وثوابتنا الوطنية، بل وتستهدف أمتنا العربية والإسلامية.

 

 في ظِل المخاطر الجسيمة المحدقة بالقضية الفلسطينة يجب على السلطة تحمل مسؤولياتها كاملة والتوقف عن سياساتها المتساوقة مع الاحتلال، وتطبيق قرارات الاجماع الوطني بقطع كافة أشكال العلاقة مع الاحتلال وفي مقدمتها التحلل من اتفاقية أوسلو والوقف الفوري للتنسيق والتعاون الأمني معه وإطلاق يد المقاومة في الضفة المحتلة للتصدي لاعتداءات العدو الصهيوني وعدوانه المتواصل والمتصاعد ضِد شعبنا ومقدساتنا.

 

 كما ونطالب علماء الأمة الإسلامية بضرورة التحرك الفاعل من خلال إعادة بث الوعي الديني والتاريخي بأهمية ومكانة المسجد الأقصى، وحث الشعوب الإسلامية على التحرك الجاد ومساندة ودعم ونصرة قضيتنا وأقصانا.

 

 أخيرا نشكر الجمهورية التركية رئاسة وحكومة وبرلمانا وشعبا لمواقفهم المشرفة في الدفاع عن الأقصى من خلال تنظيم المنتدى العالمي بعنوان (بيت المقدس والمسجد الأقصى بين التهديدات والواجبات) وتنظيمها عدة مظاهرات شعبية وطلابية حاشدة في مدينة إسطنبول نصرة للمسجد الأقصى.

 

من جهته شدد أ.محمد أبو عراج القيادي في حركة المقاومة الإسلامية حماس* بأن العدو الصهيوني وعصاباته المسلحة ارتكبوا مجازر شتى بحق شعبنا ومدينتنا المقدسة والمسجد الأقصى من خلال انتهاك الحريات الدينية والإنسانية ومنع العبادة وهدم المقابر وطرد أصحاب الأرض ضارباً بعرض الحائط جميع المواثيق والأعراف الدولية المتعلقة بحقوق الإنسان وإتفاقيات جنيف الرابعة.
▪وأكد أن الشعب الفلسطيني قدّم مئات الآلاف من الشهداء والأسرى والجرحى خلال مسيرته الجهادية في الدفاع عن القضية الفلسطينية والمسجد الأقصى المبارك.


▪كما و استعرض نضالات أبناء شعبنا في الضفة المحتلة والقدس وأراضي ال48 في الدفاع عن المسجد الأقصى والرباط فيه والوقوف في وجه الاحتلال وسياسته الممنهجة الهادفة لتصفية القضية الفلسطينية وبسط السيادة الصهيونية على أراضي الضفة والأغوار والقدس واعتبارها عاصمة له.
▪مؤكداً أن شعبنا الفلسطيني سيقف سداً منيعاً في وجه كل هذه المخططات والمؤامرات وسيفشلها بوحدته وصموده.

المكتب الإعلامي
1-2-2020

 

IMG-20200202-WA0002
IMG-20200202-WA0001
IMG-20200202-WA0004
IMG-20200202-WA0000
IMG-20200202-WA0003
IMG-20200202-WA0005