Menu

حركة الأحرار: شعبنا متمسك بأرضه وحقوقه ولن ينعم الاحتلال بالأمن والأمان على أرضنا، والعمليات البطولية تؤكد حق شعبنا بالمقاومة وعلى الاحتلال أن يلتقط رسالة الشباب الثائر في غزة


حركة الأحرار: شعبنا متمسك بأرضه وحقوقه ولن ينعم الاحتلال بالأمن والأمان على أرضنا، والعمليات البطولية تؤكد حق شعبنا بالمقاومة وعلى الاحتلال أن يلتقط رسالة الشباب الثائر في غزة

باركت حركة الأحرار الفلسطينية، اليوم الخميس، عملية الدهس التي وقعت شمال مدينة القدس المحتلة فجر اليوم، والتي أدت إلى إصابة 14 جندياً إسرائيلياً بجروح، من بينها إصابات خطيرة. 

وقال المتحدث باسم الحركة ياسر خلف لموقع "غزة بوست" الإخباري، إن حركته "تبارك كل عمل بطولي يقوم به أبناء شعبنا الفلسطيني في الضفة وغزة والقدس". 

وأكد خلف أن "عمليات أبناء شعبنا تشير وتؤكد إلى تمسكه بالمقاومة"، مُشيراُ إلى أن "كل مساعي الاحتلال لم تفلح في اجتثاث روح المقاومة من نفوس أبناء شعبنا الفلسطيني"

وأضاف خلف في حديثه لمراسل موقع "غزة بوست" الإخباري: "ها هو شعبنا يقدم البطولات والتضحيات، في إطار الرد على عدوان الاحتلال المتواصل، والرد على صفقة القرن الهادفة إلى تصفية القضية الفلسطينية"، مُوضحاً أن "تلك العلميات تأتي للتأكيد على حق شعبنا الفلسطيني استخدام كل أشكال المقاومة". 

وشدد خلف على أن "العمليات في الضفة الغربية تأتي تأكيداً من أبناء شعبنا الفلسطيني على أن صفقة القرن لن تمر وأن شعبنا الفلسطيني مُتجذر بأرضه ومتمسك بحقوقه ويرفض كل محاولات تصفية القضية الفلسطينية".

وخاطب المتحدث باسم حركة الأحرار، الاحتلال الاسرائيلي قائلاً: "حتى إن اعتقدوا أن الفلسطيني سيركع ويستكين بفعل السطو والاعتقالات والاقتحامات الاسرائيلية المتواصلة، وكل المحاولات التي يسعى الاحتلال باستنزاف شعبنا من خلالها"، فإن "العلاقة مع الاحتلال هي علاقة المقاومة والاشتباك والقوة، وسيكون هناك شهداء وتضحيات ودماء الشهداء التي تسيل هي وقود استمرار المعركة لمواجهة الاحتلال". 

وتابع خلف: "هذا العدوان المتواصل على شعبنا في الضفة وغزة والقدس، يأتي في ظل الضوء الأخضر الأمريكي والتواطؤ الدولي والصمت العربي على جرائم الاحتلال الإسرائيلي، ما يسمح للاحتلال بالاستخفاف بالمجموع الدولي". 

وحول "استمرار الشباب الثائر في قطاع غزة بإطلاق البالونات نحو مستوطنات الاحتلال المحاذية للقطاع"، قال خلف: "على الاحتلال الاسرائيلي أن يدرك أنه لن يكون من المقبول استمرار الحصار والمعاناة والضيق والعدوان على غزة".  

وأضاف: "على الاحتلال ان يلتقط الرسالة من الشباب الثائر من أبناء شعبنا الفلسطيني في قطاع غزة، الذي يخرج كل يوم لاطلاق البالونات الحارقة ليُذكر الاحتالال بأننا لا زلنا متمسكين بخيار المقاومة، وأن المعادلة التي فرضتها المقاومة لا زالت واضحة". 

وطالب خلف المجتمع الدولي بإلزام الاحتلال الإسرائيلي بالالتزام باجراءات كسر الحصار عن قطاع غزة. 

ووجه خلف دعوة إلى السلطة الفلسطينية، إذ قال: "أمام هذا الخطر الكبير الذي يهدد القضية الفلسطينية، على السلطة أن تتوقف عن التنكر لمعاناة وتضحيات شعبنا الفلسطيني"، مطالباً إياها بأن "تكون استجابة للمجموع الوطني الفلسطيني واستجابة للكل الوطني في التصدي للمؤامرة الأمريكية والتصدي للعدوان الاسرائيلي". 

ودعا المتحدث باسم حركة الاحرار السلطة الفلسطيني لأن "تعمل على التحلل من اتفاقية أوسلو وملاحقها ووقف التنسيق الأمني وتطبيق قرارات الإجماع الوطني الفلسطيني، وإطلاق العنان لجماهير شعبنا الفلسطيني لمواجهة الاحتلال ورفع كلفته". 

واستطرد خلف: "إن شعر الاحتلال أن هناك ضغط من قبل الجماهير الفلسطينية فإن كل هذه العنجهية والإجرام المتواصل من قبل الاحتلال سيتوقف".  

وقال خلف: "على السلطة أن تنحاز لإرادة شعبنا الفلسطيني وأن تتوقف عن هذه السياسة الضارة وأن تترك العنان لمقاومة شعبنا لتأخذ دورها في التصدي لعدوان الاحتلال".