Menu

برامج الطبخ الصحي تكوّن علاقة إيجابية بين الأطفال والطعام

أفادت دراسة حديثة نشرت نتائجها في مجلة جمعية التثقيف وسلوكات التغذية، وهي دورية علمية أميركية تهتم بنشر البحوث والدراسات ذات الصلة بتعليم التغذية والسلوكات الغذائية والنشاط البدني، بأن الأطفال الذين يشاركون أهاليهم في الشغف بمتابعة برامج الطبخ الصحي على شاشة التلفزيون، أكثر ميلا لاتخاذ خيار تناول الطعام الصحي بثلاث مرات تقريبا مقارنة بالأطفال الذين لا يتابعون هذا النوع من البرامج أو ممن تقع خياراتهم على البرامج والإعلانات التي تروّج للأطعمة السريعة والطبخات غير الصحية.

تكونت عينة الدراسة التي ظهرت تحت عنوان “مشاهدة برامج الطبخ التلفزيونية وتأثيرها على العادات الغذائية للأطفال” من 125 طفلا، شاهدوا على مدى عشر دقائق عرضا لبرنامج طهي في التلفزيون مخصص للأطفال، ثم حصل هؤلاء الأطفال على مكافأة لمشاركتهم في هذه الدراسة كانت عبارة عن وجبة خفيفة تنوعت فيها خيارات الطعام الصحي مثل بعض قطع الخيار أو التفاح، وغير الصحي مثل البسكويت المُحلّى ورقائق البطاطا.

اتجهت خيارات أغلب الأطفال الذين شاهدوا البرنامج، إلى الطعام الصحي على الرغم من توفر الخيارات الأخرى، الأمر الذي يؤكد أهمية ما يتعرض له الطفل من مؤثرات خارجية ومنها برامج التلفزيون المتعلقة بالطهي وكل ما يتعلق بالطعام مثل الإعلانات.

ومن جانب آخر، تؤكد الدراسات على أن الطهي يساعد البالغين والأطفال على حدّ سواء في تكوين علاقة إيجابية وعقلانية مع الطعام. وترى الدكتورة سوزان أبيرز؛ طبيبة نفسية أميركية متخصصة في العادات الغذائية، اضطرابات الأكل وصورة الجسد، بأن تشجيع الطفل على المشاركة في تحضير الطعام في المطبخ مع توفير مستوى آمن لبيئة العمل وبإشراف الوالدين، من شأنه أن يعزز ثقافته الغذائية ويضيف إلى معلوماته المتعلقة بالأطعمة المتنوعة وتساعده في اتخاذ القرارات الصحيحة في ما يتعلق بالطعام الصحي.

وأشارت إلى أن هذا هو الجانب الإيجابي في الموضوع، لكن وعودة إلى برامج التلفزيون، فإن العديد من برامج الطبخ ما زالت تعزز اتجاه أفراد الأسرة للطعام السريع والوجبات اللذيذة التي لا تقاوم إضافة إلى حملات الترويج والخصومات التي تتبناها مطاعم الوجبات السريعة.