Menu

هل اتفق عباس مع "الشاباك" على إيقاف المواجهات في الضفة؟

قال الإعلام العبري اليوم الخميس، إن رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس ورئيس جهاز "الشاباك" الإسرائيلي نداف أرغمان، اتفقا على إيقاف المواجهات والاحتجاجات في الضفة الغربية، في أعقاب حالة الغليان التي شهدتها، عقب إعلان الرئيس الأمريكي عن "صفقة القرن".

وبحسب الإعلام العبري، فقد اتفق رئيس "الشاباك" اتفق مع عباس على ثلاثة نقاط لتجنب وقوع أعمال عنف في الضفة الغربية فيما يتعلق بتداعيات "صفقة القرن".

وأشار الإعلام العبري، إلى أن النقطة الأولى تمثلت في وقف أي تحريض عبر تلفزيون فلسطين والإذاعات، بالإضافة لمتابعة الحسابات التي تدعو إلى العنف.

 

أما النقطة الثانية فتمثلت في إبقاء الفعاليات الشعبية بطابعها السلمي وتحت السيطرة، على أن تكون وسط المدن، وعدم السماح بأنشطة في المناطق المحاذية للمستوطنات وحواجز جيش الاحتلال الإسرائيلي.

واتفق الطرفان على استمرار تدفق وتبادل المعلومات لإحباط أي عمل تخريبي موجه ضد الاحتلال، تنفذه منظمات فلسطينية ضمن إطار التنسيق الأمني.

ووفقاً للإعلام العبري، فقد تعهد عباس لرئيس الشاباك أنه لن يسمح بأن تكون الضفة الغربية ساحة للفوضى، وأن جهده في مواجهة "صفقة القرن" سينصب على التحرك بين المحافل الدولية في الخارج فقط.