Menu

حركة الأحرار: إصرار قيادة السلطة على اللقاء مع وفود مختلفة من مكونات المجتمع الصهيوني كان آخرها لقاء الهباش ومحمد المدني مع مجموعة من المستوطنين تحت ذريعة مواجهة صفقة القرن جريمة لاوطنية واستخفاف كبير بشعبنا وطعنة غدر لتضحياته

حركة الأحرار: إصرار قيادة السلطة على اللقاء مع وفود مختلفة من مكونات المجتمع الصهيوني كان آخرها لقاء الهباش ومحمد المدني مع مجموعة من المستوطنين تحت ذريعة مواجهة صفقة القرن جريمة لاوطنية واستخفاف كبير بشعبنا وطعنة غدر لتضحياته

هذه اللقاءات تفضح حقيقة مواقف وتصريحات قيادة السلطة ودورها ومساعيها نيل الرضا الصهيوني على حساب شعبنا وقضيته، وتدحض ادعائهم بأنهم ضد صفقة القرن، فهل من يدعي أنه ضدها يجلس ويُجمّل صورة من صاغها ويسعى لتصفية قضيته من خلالها أم يعمل على مقاطعته وفضحه ومجابهته.

كيف يمكن أن تستجيب الدول المطبعة مع الاحتلال بدعوتنا لها بوقفه في حين إصرار السلطة وقيادتها على ممارسة هذه الجريمة المرفوضة شعبيا ووطنيا، والتي يجب أن تجابه بحملة فلسطينية واسعة لفضحهم وتعريتهم والتبرؤ منهم.
المكتب الإعلامي
17-2-2020