Menu

م.ياسر خلف مسيرات العودة مستمرة بطابعها الشعبي وأدواتها السلمية وستنطلق من جديد برؤية وشكل وزخم وطني وجماهيري حاشد ومهيب في ال 30 من مارس القادم

*عضو اللجنة الإعلامية لمسيرات العودة ومواجهة الصفقة م. ياسر خلف خلال لقاء على فضائية فلسطين اليوم*
مسيرات العودة مستمرة بطابعها الشعبي وأدواتها السلمية وستنطلق من جديد برؤية وشكل وزخم وطني وجماهيري حاشد ومهيب في ال 30 من مارس القادم

 إدخال تغيير على مسمى الهيئة الوطنية العليا لتصبح لمسيرات العودة ومواجهة الصفقة جاء في إطار توحيد الجهود لتضم كافة أطياف اللون الفلسطيني وتحشيد كل طاقات شعبنا لمواجهة صفقة ترامب.

الهيئة الوطنية هي المظلة الوطنية الجامعة لكل مكونات شعبنا وهذا يفرض علينا الحفاظ عليها وتعزيزها كما الحفاظ على المسيرات حتى تحقيق أهدافها

قلنا ولازلنا نقول أن الخطر الذي يتهدد القضية اليوم يجب أن يشكل أكبر حافز لإتمام الوحدة والاتفاق على برنامج وطني مشترك لتحديد الأولويات وأدوات ووسائل المواجهة، ولكن هناك فريق يصر على أن تبقى الساحة الفلسطينية منقسمه مشتتة خدمة لأهدافه وبرامجه الغير وطنية.

مواجهة صفقة القرن مسؤولية كل فلسطيني أينما كان وبما يملك من أدوات، وعلى السلطة وقيادتها وقف التعاون الأمني مع الاحتلال ورفع اليد الثقيلة عن شعبنا في الضفة للتصدي لعدوانه وصفقة القرن.