Menu

حركة الأحرار: إصرار السلطة على الاعتقالات السياسية هو إمعان في سياستها اللاوطنية، وتعاملها السيئ مع المعتقلين يفضح سلوكها غير الأخلاقي ودورها المشبوه في تكبيل أيدي أبناء شعبنا وتكيم الأفواه خدمة لأصحاب المصالح الشخصية وللاحتلال.

حركة الأحرار: إصرار السلطة على الاعتقالات السياسية هو إمعان في سياستها اللاوطنية، وتعاملها السيئ مع المعتقلين يفضح سلوكها غير الأخلاقي ودورها المشبوه في تكبيل أيدي أبناء شعبنا وتكيم الأفواه خدمة لأصحاب المصالح الشخصية وللاحتلال.

حديث القيادي في فتح حسام خضر بعد الافراج عنه عن مدى التنكيل والإهانة التي وجدها من قبل أجهزة أمن السلطة ناهيك عن جريمة اقتحام بيته وتفتيشه والاعتداء على ابنته أثناء اعتقاله يدفعنا للتساؤل لمصلحة من تعمل هذه السلطة وأجهزتها الأمنية.

هذا السلوك والإجرام والانحدار يؤكد أن السلطة ومكوناتها ما هي إلا سيفا مسلطا على رقاب شعبنا بينما حامية للاحتلال وقطعان مستوطنيه وهمها كما صرح رئيسها هو مستقبل الشباب الصهاينة لا شعبنا ووحدته وتلاحمه وقضيته.
المكتب الإعلامي
10-3-2020