Menu

حركة الأحرار: مواجهة المخاطر التي تتهدد القضية الفلسطينية بحاجة إلى تكاتف الجميع وإدعاء السلطة بحرصها على شعبنا وإعلانها لحالة الطوارئ لمواجهة فايروس كورونا بحاجة لترجمة عملية بدعم القطاع الصحي ورفع العقوبات عن غزة وتعزيز صمود أهلنا فيها

حركة الأحرار: مواجهة المخاطر التي تتهدد القضية الفلسطينية بحاجة إلى تكاتف الجميع وإدعاء السلطة بحرصها على شعبنا وإعلانها لحالة الطوارئ لمواجهة فايروس كورونا بحاجة لترجمة عملية بدعم القطاع الصحي ورفع العقوبات عن غزة وتعزيز صمود أهلنا فيها

*أكد م. ياسر خلف الناطق باسم حركة الأحرار للرسالة نت بأن الحرص على أبناء شعبنا يكون بتعزيز صمودهم* مخاطبا السلطة ورئيسها محمود عباس من يفرض حالة الطوارئ بإدعاء حماية شعبه من المخاطر وخاصة كورونا عليه أن يساهم في تعزيز صموده وخاصة في غزة برفع الإجراءات الانتقامية التي تفرضها السلطة في إطار الاستهداف المباشر لتركيعه وتطويعه لتمرير المؤامرات، وكذلك دعم القطاع وخاصة الصحي بكل ما يلزم من معدات ومستلزمات طبية ولوجستية لمواجهة خطر فايروس كورونا والتعامل مع أي حالة لاقدر الله قد تصاب به في غزة.

كما قال خلف أمام المخاطر الكبيرة التي تتهدد القضية وشعبنا الفلسطيني على السلطة وحكومتها التوجه لتحقيق الوحدة ووقف التعاون الأمني ووقف مجزرة الرواتب وصرف مخصصات الشهداء والجرحى والأسرى ليتسنى لهم ولأبناء شعبنا كافة توفير الحاجيات الأساسية والضرورية من مواد التعقيم والتطهير للحفاظ على حياتهم وحياة أبنائهم.

وشدد الناطق الإعلامي مؤكدا بشكل خاص أن مخصصات الشهداء والجرحى حقوق مكفولة بالقانون وليس منة من أحد والإصرار على قطعها جريمة وطنية وأخلاقية ووصمة عار على جبين قيادة السلطة، وعلى السلطة صرف المخصصات ورفع الإجراءات الانتقامية وإطلاق سراح المعتقلين السياسيين من سجونها فورا والتوقف عن التنكر لتضحيات شعبنا خدمة للاحتلال.