Menu

حركة الأحرار: إعدام الاحتلال للشاب سفيان الخواجا بدم بارد على مدخل بلدة نعلين غرب رام الله يؤكد العقلية الإجرامية التي تحكم الكيان وجيشه الفاشي واستمرار سياسته الدموية والوحشية ضِد الأبرياء

حركة الأحرار: إعدام الاحتلال للشاب سفيان الخواجا بدم بارد على مدخل بلدة نعلين غرب رام الله يؤكد العقلية الإجرامية التي تحكم الكيان وجيشه الفاشي واستمرار سياسته الدموية والوحشية ضِد الأبرياء من أبناء شعبنا على حواجز الموت في الضفة المحتلة، وللرد عليها يجب تصعيد المقاومة في كافة نقاط الاشتباك في الضفة.

 هذه الجريمة التي تأتي في ظِل انشغال العالم والرأي العام الدولي بمكافحة وباء كورونا وتداعياته، وهي استمرار لمسلسل القتل الذي لن ينتهي في ظِل الصمت والتواطؤ الدولي واستمرار التنسيق والتعاون الأمني الذي يعطي ضوء أخضر ويشجع الاحتلال وقطعانه من الجيش والمستوطنين على التغول على شعبنا واستهدافه وقتله.

 

 جرائم الاحتلال لن تنال من إرادة وعزيمة شعبنا الذي سيواصل نضاله وتصديه للإرهاب الصهيوني حتى انتزاع حقوقه ونيل الحرية والاستقلال.

 

 على السلطة وقف التنسيق الأمني مع الاحتلال وإطلاق يد المقاومة في الضفة، وتحمل مسؤولياتها في التصدي لجرائم الاحتلال والتوجه الفوري لتقديم ملفات قادة وجنود الاحتلال الجاهزة للمحاكم الجنائية لمحاسبتهم على جرائمهم المتواصلة بحق المدنيين من أبناء شعبنا.

المكتب الإعلامي
23-3-2020