Menu

العشائر تدعو سلطة رام الله بدعم القطاع الصحي لغزة وشملها بالمساعدات

دعت الهيئة العليا لشؤون العشائر في المحافظات الجنوبية، السلطة الفلسطينية وحكومتها برئاسة محمد اشتيه، للقيام بدورهم ومسؤولياتهم تجاه قطاع غزة، في ظل الظرف الإنساني الاستثنائي الخطير الذي يمر به بفعل وباء كورونا.

وطالب عاكف المصري المفوض العام للهيئة في حديثه لـ"الرسالة نت": قيادة السلطة الى القيام فورا برصد الموازنات اللازمة لدعم القطاع الصحي في غزة، في ظل التحديات الخطيرة القائمة، وتزويده بمستلزمات الصمود في مواجهة الأزمة.

وأكد المصري أن الوضع الصحي في القطاع يحتاج الى تدخل عاجل من الأطراف المختلفة لدعمه؛ ليتسنى له الصمود في مواجهة الوباء وتداعياته، لا سيما وأن أنظمة مستقرة واجهت صعوبات في مواجهته.

ودعا المصري الحكومة إلى شمـل القطاع بالمساعدات التي وصلتها لمواجهة الفايروس، وعدم تخصيصها لمنطقة جغرافية منفصلة، "فالشعب الفلسطيني وحدة واحدة لا تـتجزأ ويجب التكاتف الفوري وتوزيع المساعدات بين الضفة والقطاع".

وشدد على ضرورة إعطاء القطاع حصته الدوائية لمواجهة الفايروس، كما جدد دعوته لقيادة السلطة العمل على أن تشمل خطة الطوارئ القطاع من الناحية المادية وليس فقط من ناحية القرارات التي تصدرها.

وطالب المصري قيادة السلطة الى رفع كافة إجراءاتها العقابية ضد غزة، وفي المقدمة منها وقف الخصومات المالية على الموظفين، وإعادة مخصصات الشهداء والأسرى والجرحى، كما طالب بان يشمل برنامج التنمية الاجتماعية الأسر الفقيرة التي لا تجد معيلا لها لمواجهة الازمة.

وحث الحكومة على ضرورة الإسراع في صرف مخصصات الشؤون الاجتماعية، ليتسنى للعوائل شراء حاجياتهم في مواجهة الفايروس.