Menu

حركة الأحرار: دعم القطاع الصحي في غزة المحاصرة واجب أخلاقي وإنساني وقيمي وضرورة مُلحة لمواجهة وباء كورونا

حركة الأحرار: دعم القطاع الصحي في غزة المحاصرة واجب أخلاقي وإنساني وقيمي وضرورة مُلحة لمواجهة وباء كورونا

في ظِل استمرار انتشار وباء كورونا في أنحاء العالم ومع ازدياد أعداد المصابين وارتفاع معدلات الوفيات بشكل مخيف, ومع التهديد القائم بوصول وتفشي هذا الوباء لكل مكان, وأمام استمرار الحصار الصهيوني الدولي الظالم على قطاع غزة الذي أثر وأنهك قطاعات كثيرة فيه لاسيما القطاع الصحي الذي لازال يئن من انعدام الإمكانات والمستلزمات والأدوات والأجهزة إلى جانب الآثار الكبيرة التي خلفتها الإجراءات الجائرة التي فرضتها السلطة على غزة.

وأمام هذا المشهد القاتم فإننا نشيد أولاً بجهود كافة الطواقم العاملة في كل الاتجاهات لمواجهة تفشي وباء كورونا وحماية شعبنا ومجتمعنا من هذه الجائحة الخطيرة.

 ونشدد بأن تعزيز مقومات الصمود لدى أبناء شعبنا ومواجهة كورونا وتوعية المواطنين وتثقيفهم بمخاطر عدم إتباع الإجراءات والتعليمات التي تصدرها الجهات المختصة هي مسؤولية جماعية يجب أن تتكاتف كل الجهود لإنجاحها.

وندعو كافة المؤسسات الإنسانية والصحية والصحة العالمية للاستجابة العاجلة لنداء وزارة الصحة في غزة وتوفير المستلزمات اللازمة لمواجهة فيروس كورونا وخاصة أجهزة الفحص والعينات المخبرية اللازمة، والضغط على الاحتلال لإدخالها.

 ونؤكد أن دعم القطاع الصحي في غزة المحاصرة واجب أخلاقي وإنساني وقيمي وضرورة مُلحة لتجاوز هذه الأزمة.

 كما على السلطة تحمل مسؤوليتها برفع الإجراءات الانتقامية التي تفرضها على غزة وصرف موازناتها ودعمها بالأدوية والحاجيات الصحية بشكل خاص.

المكتب الإعلامي
7-4-2020