Menu

حركة الأحرار: إصرار السلطة على فرض رؤيتها على الكل الفلسطيني والتحكم بمقدرات شعبنا وقرصنة أمواله وقطع مخصصات الفصائل لأهداف حزبية لتبقى تحت جناحه جريمة وطنية يجب فضحها والتصدي لها على كل المستويات الشعبية والوطنية والفصائلية لوقفها نهائياً

*حركة الأحرار:* إصرار السلطة على فرض رؤيتها على الكل الفلسطيني والتحكم بمقدرات شعبنا وقرصنة أمواله وقطع مخصصات الفصائل لأهداف حزبية لتبقى تحت جناحه جريمة وطنية يجب فضحها والتصدي لها على كل المستويات الشعبية والوطنية والفصائلية لوقفها نهائياً.

استمرار قطع مخصصات الجبهة الشعبية من الصندوق القومي الذي هو مِلك للشعب الفلسطيني ومساومتها ومقايضتها على مواقفها الوطنية الرافضة لسلوك وسياسة السلطة هو عمل رخيص يزيد من حالة الانقسام الحاصل على الساحة الفلسطينية ولا يخدم المصلحة الوطنية بل يخدم الاحتلال. 

سياسة السلطة اللاوطنية المخالفة للإجماع الوطني وإصرارها على التمسك بإتفاقية أوسلو واستمرار العلاقة مع الاحتلال والتنسيق والتعاون الأمني وقمع المقاومة والاعتقالات السياسية وقطع رواتب الشهداء والأسرى هي التي تجعلها مدانة ومنبوذة بين أبناء ومكونات شعبنا وعليها الاستجابة للكل الوطني بوقف هذه السياسة التدميرية الضارة والتي تخدم مخططات الاحتلال وصفقة القرن.

المكتب الإعلامي
26-4-2020