Menu

خاطر: الاحتلال الصهيوني يسعى لتكريس القدس كعاصمة عالمية لليهود

حذّر أمين عام "الهيئة الإسلامية - المسيحية" في الأراضي الفلسطينية المحتلّة، حسن خاطر، من مخطّطات صهيونية ترمي لتسويق مدينة القدس المحتلّة على أنها عاصمة ليهود العالم أجمع وليست عاصمة للاحتلال الصهيوني فقط.
فيما اعتبر أن إصرار الجانب الصهيوني على عقد مؤتمر دولي حول السياحة، في مدينة القدس المحتلّة في الفترة ما بين 29 من شباط (فبراير) الجاري وحتى 31 من آذار (مارس) القادم، يعني "نجاح "إسرائيل" في تسويق القدس كعاصمة لها وفرض هذه الأكذوبة على الدول المشاركة استنادًا إلى سياسة فرض الأمر الواقع الذي برعت فيه سلطات الاحتلال".
وجدّد خاطر تأكيده على أن الاهتمام والتمسّك الصهيوني بعقد مثل هذه المؤتمرات، يكشف عن نوايا الاحتلال وتوجهاته نحو تكريس القدس كـ"عاصمة ليهود العالم"، محذرًا من أن استمرار هذه السياسة الصهيونية في ظل الصمت الدولي من شأنه أن يضعف جميع القرارات الدولية التي اتخذت لصالح المدينة المقدسة، ويغري آلاف يهود العالم بالهجرة إلى القدس.
وتعكف سلطات الاحتلال الصهيوني، هذه الآونة، على تنظيم مؤتمر دولي عن السياحة ليس الأول من نوعه ويأتي في سياق الفعاليات الصهيونية التي تُظهر صورة القدس دون ملامحها العربية المعروفة.