Menu

الأمين العام إن خطة الضم تُمثل المسمار الأخير في نعش عملية التسوية التي داسها الاحتلال والإدارة الأمريكية

 في كلمته خِلال مؤتمر الفصائل المنعقد في غزة للإعلان عن الموقف الوطني الموحد في مواجهة مخططات الضم الاستعماري.

الأمين العام لحركة الأحرار الفلسطينية أ.خالد أبو هلال:*

 هذا العنوان الكبير الذي يجمعنا اليوم (موحدون في مواجهة الضم وصفقة القرن) يمثل فرصة حقيقية لجعل هذه المحنة التي أرادها الاحتلال ومن خلفه الإدارة الأمريكية مؤامرة تستهدف تصفية القضية الفلسطينية منطلقاً لإعادة توحيد جهودنا، وترجمة هذا الإجماع الوطني بالانتقال لخطوات التطبيق العملي وتحريك كل ساحاتنا الوطنية والشعبية في غزة والضفة والقدس والداخل المحتل بكل ما نمتلك من وسائل وأدوات لتفعيل كل أشكال المقاومة والضغط على الاحتلال لمواجهة مخططات الضم وإسقاط صفقة القرن.

 

 إن خطة الضم تُمثل المسمار الأخير في نعش عملية التسوية التي داسها الاحتلال والإدارة الأمريكية.


 نناشد الأمة العربية والإسلامية لوقف مسلسل التطبيع الإجرامي مع العدو الصهيوني والذي يعتبر طعنة غدر وخيانة لشعبنا وقضيتنا، وإغلاق السفارات الصهيونية في العواصم العربية، ومقاطعة الاحتلال العدو الحقيقي للأمة ووقف كل مساعي جعله كياناً طبيعياً في المنطقة.

المكتب الإعلامي
28-6-2020