Menu

"أسرى فلسطين": 400 حالة اعتقال الشهر الماضي

اعتقلت قوات الاحتلال الإسرائيلي، خلال الشهر الماضي: 400 فلسطيني، بينهم 52 طفلاً و21 سيدة و3 صحفيين.

وأشار  مركز "أسرى فلسطين للدراسات" إلى اعتقال قوات الاحتلال 5 مواطنين من قطاع غزة؛ 2 قرب الحدود الشرقية، وثالث بدعوى محاولته التسلل عبر البحر، والمريض عطوة علي الحزين وزوجته، خلال تواجدهم في الداخل الفلسطيني المحتلى عام 48 للعلاج.

وذكر المركز، أن الاحتلال واصل استهداف الصحفيين الفلسطينيين الشهر الماضي، حيث اعتقل 3 منهم بهدف ردعهم عن فضح جرائمه.

 

والصحفيون المعتقلون هم: مجاهد محمد السعدي، وأصدر بحقه قرار اعتقال إداري، أحمد كمال حبابة ويعمل في تلفزيون فلسطين، والصحفية سندس عبد الرحمن عويس خلال تغطيتها للأحداث في المسجد الأقصى.

وأفرجت قوات الاحتلال عن الصحيفة "عويس" بعد التحقيق بشرط إبعادها عن المسجد الاقصى لمدة 3 أشهر.

ولفت المركز الحقوقي النظر إلى أن الاحتلال صعد الشهر الماضي من استهداف النساء والفتيات الفلسطينيات.

ورصد "أسرى فلسطين" 21 حالة اعتقال بحق نساء فلسطينيات؛ بينهن قاصرتان وهما ميار النتشة (16 عاماً) ومرام النتشة (17 عاماً)، بالإضافة لطالبتين من جامعة بيرزيت وخضوري طولكرم.

واصل الاحتلال استهداف الأطفال الفلسطينيين بالاعتقال والحبس المنزلي والغرامات المالية الباهظة.

ووثق المركز اعتقال الاحتلال لـ 52 طفلاً خلال حزيران، أصغرهم طفلًا لم يتجاوز (10 سنوات) من عمره من بلدة سلوان جنوب المسجد الأقصى.

فيما اعتقلت قوات الاحتلال الطفل مصطفى محمود غوانمة (17 عاماً)، بعد إطلاق النار عليه وإصابته في قدمه، بالقرب من بلدة بيتين شرقي رام الله.

وصادقت محكمة "عوفر" العسكرية على رفع حكم الأسير الفتى عمر سمير الريماوي من 35 عاماً إلى السجن المؤبد مدى الحياة، وثبتت الحكم الصادر بحق أحمد أيوب عبيدة بالسجن لمدة 32 عاما، وهما من رام الله ومعتقلان منذ عام 2015.

وشهد يونيو الماضي، خوض معتقلان في سجون الاحتلال إضرابًا مفتوحًا عن الطعام احتجاجاً على استمرار اعتقالهما الإداري التعسفي، وهم فادي إبراهيم غنيمات من مدينة الخليل، وعدي شحادة من مخيم الدهيشة ببيت لحم.

وأوضح المركز أن الأسيرين أعلنا الإضراب يومي 23 و24 يونيو، بعد نكث الاحتلال بوعده لهم بإصدار قرار جوهري وإطلاق سراحهما.

وعزلت إدارة السجون الأسيرين المضربين في زنازين عوفر، ومنعتهم من زيارة المحامي، لممارسة الضغط عليهما، لوقف الإضراب، وهما معتقلان منذ سبتمبر 2019 وجدد لهما الإداري 3 مرات متتالية.