Menu

حركة الأحرار: جريمة إعدام الشاب إبراهيم أبو يعقوب من قرية كفل حارس تؤكد مدى عقلية الإجرام الصهيوني، وتثبت أن تصعيد الاشتباك والمقاومة ضِد الاحتلال أهم عوامل ردعه ولجم عدوانه

حركة الأحرار:* جريمة إعدام الشاب إبراهيم أبو يعقوب من قرية كفل حارس تؤكد مدى عقلية الإجرام الصهيوني، وتثبت أن تصعيد الاشتباك والمقاومة ضِد الاحتلال أهم عوامل ردعه ولجم عدوانه.

العربدة الصهيونية المتواصلة والمتنوعة ضِد شعبنا وأرضنا وحقوقنا والمقدسات هي ثمرة طبيعية لاستمرار وتقديس السلطة للتنسيق الأمني الذي كبَّل يد شعبنا ومقاومته ومنح الاحتلال ومؤسساته وقطعان مستوطنيه كل سُبل الراحة ليستأسدوا ويمارسوا هذا الإجرام ضِد شعبنا.

رسالتنا لأهلنا في الضفة والقدس نعلم حجم القبضة الأمنية المزدوجة عليكم ولكن الخيار خياركم والميدان ميدانكم والأدوات بيدكم ولن تعجزوا الاختيار، فثوروا وانتفضوا وانطلقوا لتفجير انتفاضة فلسطينية جديدة عنوانها دحر الاحتلال وتحرير فلسطين مهما كلَّف ذلك من تضحيات، فالكرامة لا تقدر بثمن والأوطان لا تحرر بالأمنيات، وأنتم أهل البطولة والفداء والإقدام والتاريخ يشهد على نضالكم وبطولاتكم المسطرة بمداد من ذهب.

المكتب الإعلامي
10-7-2020