Menu

فصائل بغزة تندد بقمع الاحتلال للأسرى في "عوفر"

نددت لجنة الأسرى للقوى الوطنية والإسلامية اليوم الأربعاء باعتداءات سلطات الاحتلال الإسرائيلي ضد الأسرى في سجن عوفر غربي رام الله بالضفة المحتلة.

جاء ذلك خلال وقفة احتجاج للجنة أمام مقر اللجنة الدولية للصليب الأحمر بمدينة غزة، بمشاركة أسرى محررين ومؤسسات عاملة في حقوق الأسرى، وسط لافتات تدعو لنصرة الأسرى ووقف الانتهاكات بحقهم.

وقال القيادي في حركة حماس زكي دبابش في كلمة ممثلة عن لجنة الأسرى للفصائل: "اليوم تتضح لنا الجريمة بحجمها غير المستغرب عن وحشية السجان الإسرائيلي".

وأضاف دبابش أنه بعد الاعتداء على قسم 16 بسجن عوفر صباح يوم الاثنين الماضي باستخدام الكلاب ومهاجمتها للأسرى، استفقنا على جريمة أخرى في مساء اليوم نفسه، حيث أطلقت قوات القمع الغاز بكثافة على الأسرى داخل غرفهم في قسم 22بسجن عوفر.

وبيّن أن الاعتداء جاء دون مراعاة وجود أسرى مرضى وكبار السن في الغرف، "ليتبجح بعدها مدير السجن بأنه سيفعل ما بدى له، وسيقمع متى يشاء، ولن يقود حوار مع الأسرى إطلاقاً".

وحمّل دبابش إدارة السجون وإدارة سجن عوفر تحديداً ومدير السجن بشكل خاص المسؤولية الكاملة عما ستؤول إليه الأمور في السجون.

وذكر "أن حياة أسرانا في سجن عوفر ليست رخيصة وهي تساوي لدنيا كل شيء، وسنفعل لأجل كرامتنا كل شيء وعلى السجان أن يلتقط الرسالة جيداً.

وشدد دبابش على أن لجنة الأسرى للفصائل والقوى الوطنية تتابع الأحداث في سجن عوفر، وقال: "نحن في حالة تضامن في كل السجون إلى أن يحصل الأخوة في عوفر على حلّ مشرّف يعيد لهم كرامتهم".