Menu

بظروف استثنائية.. نحو 10 آلاف حاج يبدؤون مناسك الحج

بدأ نحو عشرة آلاف من حجاج بيت الله الحرام صباح الأربعاء الموافق الثامن من شهر ذي الحجة مناسك الحج لعام 1441هـ، والتي ستتواصل على مدى خمسة أيام في مكة المكرمة.

وأفضى الحجاج منذ الصباح إلى المشاعر المقدسة في مكة المكرمة لأداء طواف الإفاضة "القدوم"، وذلك بعد أن أنهوا الساعات الأخيرة من العزل في الفنادق عشية بدء مناسك الحج ومن ثم التوجه إلى منى لقضاء يوم التروية ثم التوجه إلى عرفة لقضاء يوم عرفة

ويعتبر عدد الحجاج هذا العام محدودا جدًا مقارنة بنحو 2,5 مليون العام الماضي، وذلك نتيجة جائحة كورونا.

وحددت السلطات السعودية نسبة غير السعوديين من المقيمين داخل المملكة بـ 70% من إجمالي حجاج هذا العام، ونسبة السعوديين بـ 30 %، خضع جميعهم لاختبار فيروس كورونا قبل وضعهم في الحجر الصحي في فنادق المدينة.

وذكرت وزارة الحج السعودية أن المقيمين غير السعوديين في المملكة من حوالي 160 دولة تنافسوا في عملية الاختيار عبر الإنترنت، دون أن توضح عدد المتقدمين، بينما اشتكى بعض الحجاج الذين أصيبوا بخيبة أمل من أن عمليّة الاختيار كانت مبهمة، وشهدت قبول طلبات ورفض أعداد كبيرة أخرى.

وقلّصت السلطات السعودية أعداد الحجيج لأنها قد تكون مصدرا رئيسيا لانتشار فيروس كورونا، إلاّ أنّ محللون يرون أن هذه الخطوة ستعمّق الركود الاقتصادي في المملكة.

وقال مدير الأمن العام الفريق خالد بن قرار الحربي خلال تصريحات تلفزيونية عشية بدء المناسك "ليس لدينا أي هاجس أمني فيما يتعلق بخططنا التنظيمية".

وتابع "الخطر الوحيد الذي نعمل على منعه هذا العام هو خطر الجائحة وكيف نؤمّن سلامة الحجاج ونجعلهم يؤدوا شعائرهم من دون أن يكون الوباء بينهم".

من جهته، قال قائد القوة الخاصة لأمن المسجد الحرام يحيى العقيل إنّ "صحن المطاف قسّم إلى عدة مسارات وسيكون هناك تباعد ببن الحجاج"، مشيرا إلى أنه لن يسمح لأي حاج لا يحمل تصريحا رسميا بدخول المسجد الحرام.

وبدأ الحجاج بالوصول إلى مكة خلال عطلة نهاية الأسبوع، وخضعوا لفحص لدرجة الحرارة وُوضعوا في الحجر الصحي في فنادق المدينة.

وتم تزويدهم بمجموعة من الأدوات والمستلزمات بينها إحرام طبي ومعقّم وحصى الجمرات وكمّامات وسجّادة ومظلّة، بحسب كتيّب "رحلة الحجاج" الصادر عن السلطات، بينما ذكر حجّاج أنه طلب منهم وضع سوار لتحديد تحرّكاتهم.

ويتوجّب إخضاع الحجاج لفحص فيروس كورونا قبل وصولهم إلى مكة، وسيتعين عليهم أيضا الحجر الصحي بعد الحج.

وأوضحت وزارة الحج والعمرة إنها أقامت العديد من المرافق الصحية والعيادات المتنقلة وجهّزت سيارات الإسعاف لتلبية احتياجات الحجاج الذين سيُطلب منهم الالتزام بالتباعد الاجتماعي.

وتبدأ مناسك الحج في الثامن من شهر ذي الحجة بأن يقوم الحاج بالإحرام من مواقيت الحج المحددة، ثم التوجه إلى مكة ليقوم بطواف القدوم، ثم التوجه إلى منى لقضاء يوم التروية ثم التوجه إلى عرفة لقضاء يوم عرفة، بعد ذلك يرمي الحاج الجمرات في جمرة العقبة الكبرى، ويعود الحاج إلى مكة ليقوم بـ طواف الإفاضة، ثم يعود إلى منى لقضاء أيام.