Menu

بيان صحفي صادر عن فصائل المقاومة الفلسطينية للاعلان عن انطلاق الفعاليات الوطنية لمناهضة مشاريع التطبيع ومخططات الضم .

نظمت فصائل المقاومة الفلسطينية مؤتمرا صحفيا رفضاً للتطبيع مع العدو الصهيوني، أطلقت خِلاله سلسلة من الفعاليات والوقفات الرافضة لهذا السقوط والانحدار، حيث تلا البيان الصحفي أ.خالد الأزبط الناطق باسم حركة المقاومة الشعبية، وجاء على النحو التالي:
بسم الله الرحمن الرحيم
(وَقُلِ اعْمَلُوا فَسَيَرَى اللَّهُ عَمَلَكُمْ وَرَسُولُهُ وَالْمُؤْمِنُونَ )
بيان صحفي صادر عن فصائل المقاومة الفلسطينية للاعلان عن انطلاق الفعاليات الوطنية لمناهضة مشاريع التطبيع ومخططات الضم .

شعبنا المجاهد وأمتنا الحرة ..
إن مشروع المقاومة على أرض فلسطين هو مشروع ممتد وصولاً لإنتزاع حقوقنا المشروعة كاملة و حق العودة و تحرير اسرانا البواسل ومدينة القدس والمسجد الأقصى المبارك .
وما نراه اليوم من توجهات فردية ومصلحية من بعض الأنظمة والحكومات العربية نحو التطبيع مع الكيان الصهيوني، لا تمثل العمق الحقيقي للأمة و لا لضمير شعوبها الرافض لكل أشكال 
الخيانة والتطبيع مع العدو الصهيوني لكونه العدو المركزي لها.

وأمام ما جرى من مسلسل هزلي في البيت الابيض لحفل مخزي لتوقيع التطبيع الخياني للنظام البحريني والإماراتي مع العدو الصهيوني والاعلان الوقح من ترامب عن زعم دول أخرى ستحذو حذو الأنظمة الخائنة لشعوبها وأمتها وللقدس وفلسطين ..
فإننا في فصائل المقاومة الفلسطينية نؤكد على ما يلي 

1-     إن مسيرة الجهاد والمقاومة ستبقى مستمرة بكافة الأشكال والوسائل لمواجهة العدو الصهيوني حتى تحرير كل فلسطين بإذن الله، ونؤكد أن قوى الشر في العالم وأنظمة التطبيع لن توقف مسيرتنا وانتزاع حقوقنا .

2-    نجدد رفضنا لكل أشكال التطبيع مع الكيان الصهيوني الذي يعطي العدو ذريعة لتنفيذ جرائمه وعدوانه ولسلب ونهب مقدرات وخيرات الأمة،
وندعو شعوب الأمة وأحرار العالم للتحرك الشعبي الواسع لنبذ هذه الفئة الخائنة والمطبعة وتعريتها وفضحها، و إجبارها على إلغاء هذه الاتفاقيات المخزية.

3-     نحيي شعوب أمتنا الحية والرافضة لكل مشاريع التطبيع وخاصة شعب البحرين الشقيق الذي عبر عن موقفه الواضح برفض كل تلك المؤامرات وأن انحيازه المطلق نحو القضية الفلسطينية ، ونؤكد أن هذا العمق الحقيقي هو جدارنا المتين الذي نرتكز عليه لمواجهة المخططات الصهيوأمريكية الهادفة لتصفية قضيتنا الفلسطينية.

4- إن التضحيات الجسام لشعبنا وأمتنا والدماء الطاهرة التي سالت على طريق الحرية والتحرير واستعادة كرامة الأمة المسلوبة، هي اثبات عملي أن  الطريق الصواب والجامع لأمتنا الحرة هي فلسطين والقدس قضيتها المركزية، مما يستوجب تظافر الجهود لدعمها ونصرتها على كافة الأصعدة والمستويات.

5- نعلن اليوم عن سلسلة الفعاليات الوطنية لفصائل المقاومة الفلسطينية التي تأتي رفضا للتطبيع ورموزه والتي سيشارك بها احرار الأمة ومناصري فلسطين لترسيخ أن العمق الحقيقي للأمة هو فلسطين القضية المركزية.

وأخيراً .. نتوجه بالتحية لشعبنا الفلسطيني المجاهد الصابر على ارضه والمحافظ على ثوابته والمدافع عن كرامته، ونؤكد بأننا في فصائل المقاومة الفلسطينية سنبقى الأوفياء لتضحيات شعبنا وسنحمي ارضنا وندافع عن حقوقنا، مهما كانت الصعاب والضغوط، وسنبقى كذلك حتى كنس الاحتلال عن كامل ترابنا الفلسطيني المقدس.
والله غالب على أمره

20-9-2020
فصائل المقاومة الفلسطينية

 

119960570_198179828374962_394048669495785287_o
119954690_198179858374959_2369432414785253704_o
119926834_198180128374932_1680488542739963930_o
119921639_198179835041628_8003880818001714009_o
119903473_198180055041606_613889782280098414_o
119885735_198180208374924_8517247196919380743_o
119849719_198180088374936_5108522509409069519_o