Menu

الاحتلال يشن اعتقالات ومداهمات بالضفة والقدس

شنت قوات الاحتلال الإسرائيلي، الليلة الماضية وفجر اليوم الأحد، حملة دهم واعتقالات في مناطق متفرقة بالضفة الغربية والقدس المحتلتين، داهمت خلالها منزل أسيرين من نابلس، شاركا في تنفيذ عملية "ايتمار" البطولية.

ففي القدس المحتلة، اعتقلت قوات الاحتلال الشاب ليث سليم الشلبي من حاجز قلنديا شمال القدس المحتلة، الليلة الماضية.

واقتحم جيش الاحتلال بلدة عناتا في القدس، واعتقل المقدسي عماد جمعة السلوادي، بعد تفتيش منزله والعبث بمحتوياته، ودهم عددا من المنازل عرف منها منزل المواطن خالد جمعة السلوادي.

وفي نابلس شمالي الضفة الغربية، اقتحمت دوريات الاحتلال فجر اليوم المنطقة الشرقية من نابلس، وداهمت منازل في إسكان روجيب والضاحية.

ومن المنازل التي دهمت في نابلس، منزل الأسير يحيى الحاج حمد في إسكان روجيب، ومنازل عائلة الأسيرين راغب عليوي وأمجد عليوي، وهما ممن "خططوا ونفذوا" عملية "ايتمار" والتي أسفرت عن مقتل مستوطنين اثنين.

وأفاد شهود عيان أن قوة راجلة لجيش الاحتلال اقتحمت منزل ضياء القني في الضاحية العليا، وفتشت القوة الراجلة المنزل، وانسحبت دون اعتقال أحد منه.

وفي رام الله، أطلقت قوات الاحتلال الرصاص الحي خلال اقتحامها قرية بيت سيرا غرب رام الله.

وتواصل قوات الاحتلال حملات دهمها مناطق الضفة الغربية والقدس المحتلة، يوميا، وتتركز هذه الحملات بعد منتصف الليل، حيث إرهاب الساكنين، وخاصة الأطفال والنساء.

ووفق تقرير دوري يصدره المكتب الإعلامي لحركة "حماس" في الضفة الغربية، رصد ارتكاب قوات الاحتلال (1575) انتهاكا بحق الشعب الفلسطيني وأرضه في الضفة الغربية والقدس المحتلة خلال شهر سبتمبر/أيلول الماضي.

وبلغ عدد الاقتحامات لمناطق مختلفة في الضفة والقدس خلال سبتمبر الماضي (307) اقتحامات، ووصل عدد الحواجز الثابتة والمؤقتة المقامة في مناطق مختلفة من الضفة والقدس (395) حاجزا.

ورصد التقرير (94) مداهمة لمنازل الفلسطينيين، واستشهاد مواطنين اثنين وجرح (66) آخرين بنيران قوات الاحتلال، واعتقال (344) مواطنا، واحتجاز (33) آخرين.