Menu

في الذكرى ال19 لعملية اغتيال الوزير الصهيوني المجرم رحبعام زئيفي التي نفذتها الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين عام 2001م

في الذكرى ال19 لعملية اغتيال الوزير الصهيوني المجرم رحبعام زئيفي التي نفذتها الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين عام 2001م.

حركة الأحرار: تحية للأمين العام للجبهة الشعبية القائد أحمد سعدات وللرفاق الأبطال في كتائب الشهيد أبو علي مصطفى الجناح العسكري للجبهة الشعبية التي نفذت هذه العملية البطولية النوعية باغتيال رمزاً من رموز الحقد الصهيوني صاحب نظرية الترانسفير العنصرية الوزير المجرم رحبعام زئيفي تجسيداً لاستمرار خيار المقاومة وثأراً لدماء الرفيق أبو علي مصطفى ولدماء شهداء شعبنا الفلسطيني.

 

شكَّلت عملية اغتيال السفاح زئيفي نقلة نوعية جديدة في العمل الفلسطيني المُقاوِم رداً على جرائم الاحتلال وأوصلت رسالة للعدو الصهيوني بأن دماء الشهداء من قادة وأبناء شعبنا ليست رخيصة ولن تذهب هدراً.

 

جاءت هذه العملية البطولية لتؤكد أن المقاومة الفلسطينية بكافة أشكالها حق مشروع لشعبنا الفلسطيني، وستبقى خنجراً في خاصرة الاحتلال تلقنهم دروساً مؤلمة حتى استرداد حقوقنا كاملة، فلن ينعم العدو الصهيوني وقادته بالأمن على أرضنا وليس أمامهم إلا الرحيل عنها أو يدفنوا فيها.

 

 في رحاب هذه الذكرى العطرة نؤكد على أن التطبيع مع العدو الصهيوني لن يعطيه الشرعية، ولن تفلح أنظمة الردة التي تطبع معه في تمرير مخططاته التصفوية، وستبقى المقاومة سداً منيعاً تصون حقوق شعبنا وتتصدى للعدو الصهيوني وجرائمه وتدفعه ثمن جرائمه.

المكتب الإعلامي
17-10-2020