Menu

نتنياهو يصف بينيت بـ”الكلب الصغير” في تسجيل مُسرّب

كشفت مكالمة هاتفية مسجلة تم تسريبها للإعلام أن رئيس حكومة الاحتلال بنيامين نتنياهو وصف رئيس حزب “يمينا” وزير الأمن السابق نفتالي بينيت بـ”الكلب الصغير” وسط تصاعد احتمالات إجراء انتخابات برلمانية جديدة هي الرابعة في أقل من سنتين نتيجة أزمة سياسية عميقة متواصلة.

وبث برنامج “المصدر”، الذي يُعرض على القناة الإسرائيلية 13، تسجيلات لمكالمة هاتفية بين نتنياهو، وأحد أبرز مقربيه سابقا نير حيفتس (تحوّل لاحقا من صديق نتنياهو إلى شاهد ملك في ملفات الفساد ضده).

وأعطى حيفتس، الذي كان الأكثر نفوذا في حاشية نتنياهو، محققي الشرطة الإسرائيلية، تسجيلات مكالماته الهاتفية مع نتنياهو.

وتعود المكالمة إلى شباط/ فبراير 2018، بعد أن وجه بنيت، الذي كان وزيرا آنذاك في حكومة نتنياهو، انتقادات للأخير على نطاق واسع، في قضايا الفساد ضده، فاتصل حيفتس بنتنياهو بعد هذه الانتقادات. وقال حيفتس لنتنياهو في المكالمة: “تبين أن بنيت عديم القيمة” فرد عليه نتنياهو: “نعم. حسنا، إنه كلب صغير”.

وقال حيفتس في المكالمة: “إنه غبي”، وهي عبارة أيدّها نتنياهو. وقالت القناة 13 الإسرائيلية إنها ستبث التسجيلات الكاملة في الليلة القادمة، مشيرة إلى أن هناك تسجيلات يتحدث بها نتنياهو وحيفتس عن وزراء سابقين في حكومة نتنياهو آنذاك: أييليت شاكيد وموشيه كحلون، وخصمه السياسي يائير لابيد. وينتمي نتنياهو وبنيت إلى ذات المعسكر السياسي: اليمين. لكن العلاقة بينهما اتسمت بالفترة الأخيرة بشيء من الفتور بل التوتر وصلت ذروتها بعدم دخول بنيت إلى حكومة نتنياهو الحالية. ويعمل بنيت حاليا على تهديد زعامة نتنياهو لمعسكر اليمين، ذلك أن استطلاعات الرأي تُظهر احتدام المنافسة بين حزبيهما: “الليكود” و”يمينا”.

وفعلا تواصل استطلاعات الرأي إظهار تقلص الفجوة بين الحزبين وآخرها استطلاع رأي نشرته صحيفة “معاريف” إلى احتدام المنافسة بين حزبي “الليكود” برئاسة بنيامين نتنياهو، وتحالف أحزاب اليمين برئاسة نفتالي بنيت، على زعامة معسكر اليمين.

وبحسب هذا الاستطلاع من يوم الجمعة الأخير فإن “الليكود” هو أكبر أحزاب الكنيست برصيد 28 مقعدا، يليه تحالف أحزاب اليمين برئاسة نفتالي بينيت 21 مقعدا. بعدهما يأتي حزب “يش عتيد- تيلم” الوسطي بزعامة يائير لبيد 17 مقعدًا.

وتراجعت “القائمة المشتركة” تحالف الأحزاب العربية في الكنيست، حيث منحها الاستطلاع 12 مقعدًا للأسبوع الثاني على التوالي، علما أنها تمتلك حاليا 15 مقعدا، وتُشكل ثالث أكبر قائمة في الكنيست. ومن ثم قائمة “أزرق- أبيض” بزعامة بيني غانتس 10 مقاعد.

وحصل حزب “يسرائيل بيتنو” بزعامة أفيغدور ليبرمان المناوئ لنتنياهو، ليصبح في رصيده 9 مقاعد بحسب الاستطلاع. وتبدو خريطة توزيع المقاعد المُتبقية على النحو التالي: شاس برئاسة أرييه درعي 9، ويهدوت هتوراة 8 وميرتس 6 ومن بين الأحزاب التي لديها أعضاء في الكنيست حاليا، ولم تعبر نسبة الحسم في الاستطلاع هي حزب العمل، “ديرخ إيرتس” و”غيشر”. وإذا ما صدق هذا الاستطلاع، فإنه نتنياهو سيربح الانتخابات المقبلة، شريطة تنازل نفتالي بنيت له عن زعامة معسكر اليمين.