Menu

بيان صحفي حول الإهمال الطبي الصهيوني بحق الأسرى المصابين بفيروس كورونا

 

بيان صحفي صادر عن جمعية واعد للأسرىحول الإهمال الطبي الصهيوني بحق الأسرى المصابين بفيروس كوروناتتابع جمعية واعد للأسرى والمحررين بمزيد الاهتمام البالغ التطورات المتلاحقة المتعلقة بإصابة ما يزيد على 110 أسرى داخل سجون الاحتلال بفيروس كورونا.

وتفيد واعد في هذا السياق أن الجريمة الصهيونية التي بدأت بالإهمال والتقصير والتعمد في نقل الفيروس للأسرى لازالت متواصلة؛ حيث يواجه كافة الأسرى المصابون إهمالا طبيا وجرى نقلهم إلى أقسام العزل الإنفرادي في إصرار واضح على سياسة القتل البطيء والمتعمد المنتهج من قبل قوات السجون الصهيونية، وخاصة الأسرى المرضى وكبار السن.

إن إصابة هذا العدد الكبير في وقت قصير ومتقارب، والتباطؤ في إجراء الفحوصات اللازمة يعني أن هناك احتمالية كبيرة لأن يصاب المزيد من الأسرى بهذا الفيروس، في وقت تنعدم فيه كافة سبل الوقاية وفي سجون تفتقر لأدنى مقومات الحياة الإنسانية والآدمية.تطالب جمعية واعد للأسرى الجهات الدولية المختصة بضرورة إرسال فريق دولي لإجراء الفحوصات اللازمة ونقل الأسرى المرضى لمشافي حقيقية لتلقي العلاج بدلا من “مسلخ الأحياء”، المسمى بعيادة سجن الرملة.

وتهيب واعد بوسائل الإعلام الفلسطينية والعربية والعالمية بمزيد تسليط الضوء على هذه الجريمة المركبة التي تمارس بحق الأسرى والأسيرات في ظل الإهمال الدولي لهذه القضية الإنسانية العادلة.جمعية واعد للأسرى والمحررينالثلاثاء 17/11/2020م