Menu

حركة الأحرار: تحضير السلطة لعقد جلسة للمجلس المركزي يمثل استمرار لسياسة العبث والتفرد والإقصاء وتكريس لحالة الانقسام على الساحة الفلسطينية.

حركة الأحرار: تحضير السلطة لعقد جلسة للمجلس المركزي يمثل استمرار لسياسة العبث والتفرد والإقصاء وتكريس لحالة الانقسام على الساحة الفلسطينية.

من غير المنطق والمقبول بعد كل الجهود التي بذلت من أجل تحقيق وحدة شعبنا وترتيب البيت الداخلي أن يُصر رئيس السلطة على التفرد بالقرار والشأن الفلسطيني والانقلاب على كل التوافقات الوطنية ومواصلة سياسة الإقصاء بالتوجه نحو عقد جلسة للمجلس المركزي.

رئيس السلطة يستخدم المؤسسات الوطنية كأداة لتمرير أهدافه وإضفاء الشرعية على خطواته اللاوطنية وخاصة عودة العلاقة مع الاحتلال.

بدلاً من توجه رئيس السلطة لعقد اجتماع المجلس المركزي الذي لن يحقق أو يضيف شيئاً جديداً في ظِل تجاهل تنفيذ قرارات المجالس السابقة التي داس عليها خاصة ما يتعلق بقطع العلاقة مع الاحتلال، المطلوب التوجه الفوري نحو تكريس الجهود لتحقيق الوحدة وتطبيق قرارات الإجماع الوطني.

المكتب الإعلامي
22-12-2020