Menu

م. ياسر خلف الناطق باسم حركة الأحرار  في تصريح لإذاعة صوت القدس بأن قضية اللاجئين هي جوهر الصراع مع الاحتلال وكل محاولات شطبها وإنهاء عمل الأونروا الشاهد التاريخي عليها سيبوء بالفشل

أكد م. ياسر خلف الناطق باسم حركة الأحرار  في تصريح لإذاعة صوت القدس بأن قضية اللاجئين هي جوهر الصراع مع الاحتلال وكل محاولات شطبها وإنهاء عمل الأونروا الشاهد التاريخي عليها سيبوء بالفشل

واعتبر خلف أن كل محاولات إنهاء عمل مؤسسة الأونروا الشاهد التاريخي على نكبة شعبنا ومعاناته من قِبل المرجفين والمطبعين ومن لف لفيفهم من العرب والفلسطينيين ممن يرضون بالحلول الناقصة والمجتزءة والتي لا تلبي تطلعات شعبنا وتحقق حق العودة هي محاولات فاشلة ومرفوضة وتماهي خطير مع المؤامرة الأمريكية والرؤية الصهيونية في شطب حق العودة وقضية اللاجئين.

وأكد خلف بأن قضية اللاجئين هي قضية سياسية وثابت من ثوابت شعبنا لا يمكن التخلي عنه أو التفريط فيه وأن كل ما يُطرح من حلول تنتقص من حقوق شعبنا ستقابل بالرفض وستواجه بكل السبل والوسائل.

ودعا أنظمة التطبيع وخاصة النظام الإماراتي للتوقف عن خيانتها لفلسطين ولشعبها وللأمة وبدلا من التآمر على حقوق شعبنا بالاصطفاف والتوافق مع المخططات التصفوية الصهيونية الأمريكية العمل على نصرة شعبنا ودعم حقوقه وتعزيز صموده لمواجهة عدو الأمة الاحتلال الصهيوني ففلسطين القضية المركزية للأمة وعلى الأمة بكل مكوناتها تحمل المسؤولية تجاهها.

قائلا لكل من يتآمر على فلسطين ستبقى فلسطين وستذهبون إلى مزابل التاريخ وستُسجلون في صفحاته السوداء مع المجرمين والقتلة، ومهما تآمرتم لن تغيروا أو تزورا التاريخ والجغرافيا ففلسطين بكل شبر فيها عربية إسلامية والاحتلال الصهيوني كيان غاصب إلى زوال.