Menu

حركة الأحرار: التطبيع خيانة لفلسطين وشعبها وللأمة وأنظمته منبوذة وشريكة للاحتلال الصهيوني في العدوان عليهم

حركة الأحرار: التطبيع خيانة لفلسطين وشعبها وللأمة وأنظمته منبوذة وشريكة للاحتلال الصهيوني في العدوان عليهم

 

أكد م.ياسر خلف الناطق باسم حركة الأحرار الفلسطينية خلال مداخلة على قناة الاتجاه بأن التطبيع بكل أشكاله مرفوض وخيانة لفلسطين ولتضحيات شعبنا وللأمة بكل مكوناتها، لما يمثل من طعنة غادرة وخدمة مجانية للاحتلال عدو الأمة ومغتصب الأرض العربية الفلسطينية وقاتل الأطفال والرجال والنساء والشيوخ والمدنس والمُهود للمقدسات.

 

وشدد خلف أن الاحتلال الصهيوني هو المستفيد الوحيد من التطبيع الذي يستغله لتبييض صورته السوداء أمام العالم وتطهير يديه المغمسة بدماء أبناء شعبنا وشعوب الأمة وللتغول لاختراقها من أبواب أشكال التطبيع المختلفة.

 

ووجه خلف رسالته لأنظمة التطبيع بأنهم سيبقوا منبوذين وشركاء للاحتلال في العدوان على شعبنا وأمتنا، وأدوات لينفذ مخططاته الخبيثة الاستيطانية والتهويدية.

 

داعيا أنظمة التطبيع للتوقف عن خيانتها لفلسطين وبدلا من التآمر على حقوق شعبنا وقضيته بالاصطفاف والتوافق مع المخططات التصفوية الصهيونية الأمريكية، العمل على نصرة شعبنا ودعم حقوقه وتعزيز صموده لمواجهة الاحتلال الصهيوني، داعيا شعوب الأمة وأحرارها للتحرك لفضح المطبعين والتصدي لسقوطهم ففلسطين القضية المركزية للأمة وعلى الأمة بكل مكوناتها تحمل المسؤولية تجاهها.

 

  نقول لأنظمة التطبيع ولكل من يتآمر على فلسطين، فلسطين ستبقى وأنتم ستذهبون إلى مزابل التاريخ وستُسجلون في صفحاته السوداء مع المجرمين والقتلة، ومهما تآمرتم لن تُغيروا أو تزورا التاريخ والجغرافيا ففلسطين بكل شبر فيها عربية إسلامية والاحتلال الصهيوني كيان غاصب إلى زوال.

 
وفي سياق آخر أكد الناطق باسم الحركة أن الجنيرال قاسم سليماني كان له دور كبير في دعم المقاومة وتعزيز قدراتها وتطويرها، وكان محبا لفلسطين ويسعى لتحريرها وإنهاء وجود الاحتلال الصهيوني في المنطقة، وشعبنا لن ينسى كل من وقف معه في مسيرة نضاله، داعيا قادة وزعماء الأمة للسير على خطى كل القادة والزعماء الذين عملوا من أجل نصرة شعبنا والانتصار له أمام إجرام الاحتلال الصهيوني.

المكتب الإعلامي
2-1-2021