Menu

وفد إسرائيلي إلى المغرب الشهر المقبل

يتوّجه وفد إسرائيلي يرأسه مستشار الأمن القومي، مئير بن شابات، إلى المغرب الشهر المقبل لبحث استمرار تطبيع العلاقات، بحسب ما أعلن مكتب رئيس الحكومة الإسرائيليّة، اليوم، الجمعة.

وفي وقت سابق اليوم، أجرى بن شابات اتصالا هاتفيًا بوزير الخارجيّة المغربيّ، ناصر بوريطة.

وبحسب مكتب رئيس الحكومة الإسرائيليّة، بنيامين نتنياهو، اتفق الطرفان على تشكيل فرق عمل "ستعمل على التوصل إلى اتفاقيات تعاون بين البلدين في العديد من المجالات ومنها الاستثمارات والفلاحة والمياه والبيئة والسياحة والعلوم والابتكار والطاقة".

ومن المتوقّع أن يصل وفد مغربي إلى إسرائيل في الشهر المقبل، كذلك، بحسب ما أعلن بيان مكتب نتنياهو.

والأسبوع الماضي، ذكرت صحيفة "يديعوت أحرونوت" أنّ مكتب نتنياهو يسعى إلى تنظيم زيارة للملك المغربي، محمد السادس، إلى إسرائيل، خلال الأسابيع القريبة المقبلة، قبل الانتخابات العامة الإسرائيلية المقررة 23 آذار/ مارس المقبل.

وأشارت الصحيفة إلى أن الموظفين في مكتب نتنياهو ومجلس الأمن القومي التابع له، يضغطون باتجاه إجراء الزيارة في أقرب فرصة ممكنة، بمجرد رفع الإغلاق المفروض على مطار بن غوريون، في الأول من شباط/ فبراير المقبل.

وأوضح المصدر أن نتنياهو مصمم على إنجاح هذه الزيارة، ويرى فيها "ورقة مهمة يمكن الاستفادة منها في حملته الانتخابية"، وهو "يسعى إلى أن يُنظر إليه على أنه الشخص الذي جلب إلى البلاد ملك المغرب، الذي يحظى أيضًا بالتبجيل من قبل مئات الآلاف من المغاربة في البلاد".

ونقلت الصحيفة عن مصادر دبلوماسية قولها إنه "لا يوجد أي تأكيدات من أن ملك المغرب سيوافق على الوصول قبل الانتخابات الإسرائيلية، وهو يعلم أن نتنياهو يسعى إلى استخدام هذه الخطوة لصالح حملته الانتخابية".

وأكد مسؤول إسرائيلي وجود اتصالات في هذا السياق، وقال إنّ "هناك اتصالات، هناك محاولات، لكنني أستبعد حدوث ذلك. نحن نعلم أن مكتب رئيس الحكومة ومجلس الأمن القومي يريدان ذلك بشدة، لكن ليس من المؤكد أن سيتمكنون من إتمام هذه الخطوة قبل الانتخابات".

واستدرك: "ربما يفاجئنا الملك ويقرر أن يأتي".

والأحد، صادقت الحكومة الإسرائيلية، على اتفاقية استئناف تطبيع العلاقات الدبلوماسية مع المغرب.