Menu

حركة الأحرار تنعى القائد الوطني الكبير البروفيسور عبدالستار قاسم أحد الرموز الوطنية الفلسطينية وصاحب الفكر والأدب والأخلاق والشجاعة في الدفاع عن الحق والحقيقة بعد مسيرة عطاء مليئة بالتضحيات في خدمة شعبنا وقضيتنا الفلسطينية.

حركة الأحرار تنعى القائد الوطني الكبير البروفيسور عبدالستار قاسم أحد الرموز الوطنية الفلسطينية وصاحب الفكر والأدب والأخلاق والشجاعة في الدفاع عن الحق والحقيقة بعد مسيرة عطاء مليئة بالتضحيات في خدمة شعبنا وقضيتنا الفلسطينية.

يتقدم الأمين العام أ.خالد أبو هلال وقيادة حركة الأحرار الفلسطينية بأحر التعازي والمواساة من عائلة قاسم الكرام عامة ومن عموم أبناء شعبنا الفلسطيني بوفاة القائد الوطني الكبير البروفيسور عبدالستار قاسم رحمه الله الذي وافته المنية اليوم جراء إصابته بفيروس كورونا، وتؤكد الحركة أن الأمة وفلسطين فقدوا اليوم قائداً ومناضلاً وأكاديمياً وسياسياً عمل بكل قوة لنُصرة فلسطين وأهلها ومواجهة ظلم الاحتلال وأعوانه من أرباب التنسيق الأمني.
يرحل رجل المواقف الثابتة والقوية ولكننا على يقين أن نهجه لن يموت وأن مقارعة الظلم والتصدي لسياسة التهاون والاستسلام والتطبيع والعلاقة مع الاحتلال سيحمله الكثير من أمثاله الوطنيين أصحاب الفكر الحُر الحريصين على شعبهم وقضيتهم وأمتهم.
نسأل المولى عز وجل أن يرحمه ويجعل مثواه الفردوس الأعلى من الجنة ويلهم أهله وذويه الصبر والسلوان.
إنا لله وإنا إليه راجعون

المكتب الإعلامي
1-2-2021