Menu

حركة الأحرار تدعو السلطات المصرية لوضع حد لمعاناة شعبنا

بيان صادر عن حركة الأحرار الفلسطينية
حركة الأحرار تدعو السلطات المصرية لوضع حد لمعاناة شعبنا

إن حجم المعاناة والإهانة والإذلال الذي يتعرض له أبناء شعبنا خِلال مسيرة العودة من جمهورية مصر إلى غزة يفوق كل التصورات، وما سمعناه من العائدين من أبناء شعبنا عبر معبر رفح يندى له الجبين.

 

السلطات المصرية مطالبة بفتح معبر رفح بشكل دائم وطبيعي كما كل المعابر الحدودية في العالم وفتح المجال أمام عودة كل العالقين وسفر كافة المحتاجين والراغبين بالسفر بدون تصنيفات المدرجين والممنوعين الذين تُحَل مشاكل الكثير منهم بعد دفع آلاف الدولارات لما يُسمى بالتنسيقات الخاصة، فالتنقل وحرية الحركة حق مكفول لكل البشر، وهي مطالبة بوضع حد لهذه المعاملة اللاإنسانية والغير مقبولة التي يتعرض لها أبناء شعبنا.

 

ليس مقبولاً التذرع بالظروف الأمنية والامكانيات اللوجستية وغيرها لتبرير هذه المعاملة التي يشوبها الكثير من الابتزاز المالي والاستغلال والإهانة والذُل، فلم نسمع يوماً أن الآخرين يتم معاملتهم بهذا الشكل ولا حتى من أعداء شعبنا وأمتنا.

 

قادة الفصائل والوفود المتواجدة في القاهرة مطالبة بوضع هذا الملف على طاولة البحث مع السلطات المصرية فهو أكثر أهميةً وإلحاحاً لشعبنا من كل المواضيع الأُخرى، وقد بات من المهم مجدداً المطالبة بالمنفذ البحري مع غزة كحل دائم لهذه المشكلة المستعصية.

حركة الأحرار الفلسطينية
غزة-السبت الموافق 6-2-2021