Menu

الاحتلال يعتقل فتاة من داخل مصلى باب الرحمة

اعتقلت قوات الاحتلال الإسرائيلي، مساء اليوم الأحد، فتاة مقدسية من داخل مصلى باب الرحمة في المسجد الأقصى المبارك.

وأفادت مصادر مقدسية أن قوة إسرائيلية اقتحمت مصلى باب الرحمة قبل أن تقدم على اعتقال الفتاة وتقتادها إلى جهة غير معلومة.

ويستهدف الاحتلال معالم مدينة القدس وباب الرحمة تحديدًا، وسعى قبل قرابة العامين إلى إغلاق المصلى وفرض التقسيم الزماني والمكاني تمهيدا للسيطرة الكاملة عليه قبل أن تنطلق هبة مصلى باب الرحمة التي أرغمت الاحتلال على إعادة افتتاحه بعد أيام من الاعتصامات والرباط.

 وتهدف سياسة الاعتقال الممنهجة التي تنفذها سلطات الاحتلال بكثافة عالية في القدس، إلى تقويض أي عمل من شأنه المساهمة في دعم صمود المواطن المقدسي، وحماية المسجد الأقصى، علماً أن بعض المواطنين تعرضوا للاعتقال عشرات المرات، إضافة إلى التحقيق المتكرر معهم عبر حملات الاستدعاءات.

 وتتركز قرارات الاحتلال التي تُصدرها بحق المعتقلين المقدسيين، على إصدار أوامر إبعاد عن المسجد الأقصى، وعن القدس، إضافة إلى قرارات الحبس المنزلي، التي طالت الفتية والأطفال خصوصًا.

 ويتعمد الاحتلال وكجزء من سياساته التنكيلية بحق المقدسيين، إعادة اعتقال الأسرى المقدسيين لحظة تحررهم، للتنغيص عليهم وسرقة فرحة عائلاتهم وأصدقائهم بلحظة تحررهم، يرافق ذلك منعهم من أي مظاهر للاحتفاء بحريتهم.