Menu

في الذكرى الخامسة والأربعين ليوم الأرض والثالثة لمسيرات العودة   حركة الأحرار: رغم العدوان والمؤامرات عودتنا إلى ديارنا حتمية، ومسيرات العودة محطة مضيئة في تاريخ شعبنا.

في الذكرى الخامسة والأربعين ليوم الأرض والثالثة لمسيرات العودة
  حركة الأحرار: رغم العدوان والمؤامرات عودتنا إلى ديارنا حتمية، ومسيرات العودة محطة مضيئة في تاريخ شعبنا.
  في ذكرى يوم الأرض نستذكر الجرائم والمجازر التي ارتكبها الاحتلال الصهيوني والتي لازالت متواصلة حتى يومنا هذا بفعل الدعم الأمريكي والتواطؤ الدولي والصمت والتطبيع العربي المخزي الذي يمثل طعنة غادرة في ظهر شعبنا وتضحياته.

  في هذا اليوم نعيش الذكرى الثالثة لمسيرات العودة وكسر الحصار التي تمثل محطة مشرقة في تاريخ ونضال شعبنا الذي أثبت خلالها حيويته وأصالته وأنه سيبذل الغالي والنفيس من أجل دحر الاحتلال واستعادة حقوقه وتحرير أرضه والتصدي لكل المخططات الإجرامية.

  نؤكد بأن حق العودة حق ثابت راسخ لا يمكن التنازل عنه أو التفريط فيه، وشعبنا لم يفوض أحداً للحديث باسمه أو التفاوض عنه أو التنازل عن حقوقه.

  فلسطين كل فلسطين عربية إسلامية لا يملك كائن من كان التنازل عن شبر منها أو قبول الحلول السلمية العقيمة التي تُمَكن الاحتلال بالبقاء على ترابها الطاهر، وعلى الأمة بكافة مكوناتها دعم شعبنا وتعزيز صموده، وعدم تركه وحيداً في ميدان المواجهة مع عدو الأمة المركزي الكيان الصهيوني.

  المقاومة بكافة أشكالها وفي مقدمتها المسلحة هي الخيار الإستراتيجي لشعبنا لتحرير أرضه والتصدي للعدوان وتبديد أوهام الاحتلال وقيادته المجرمة.

  مسيرات العودة أثبتت أن شعبنا لا يعجز الخيارات وموحد خلف خيار المقاومة ويرفض استمرار الحصار والعدوان والتضييق والمؤامرات التصفوية.

  رغم التضحيات التي قدَّمها شعبنا نستذكر أبرز إنجازات مسيرات العودة والتي تتمثل بإعادة الاعتبار للقضية الفلسطينية داخلياً وخارجياً، وتوحيد الجبهة الداخلية وفضح المطبعين وكشف عنجهية وإجرام الاحتلال، ودفع كل الأطراف للتوسط لتخفيف الحصار، وفرض إرادة المقاومة على الاحتلال وغيرها من الانجازات.

المكتب الإعلامي
30-3-2021