Menu

الامين العام  السلطة أوغلت في دماء شعبنا وارتكبت منذ تأسيسها عشرات جرائم القتل والاغتيال لمجاهدين ومناضلين ونشطاء وقفوا في وجه خيانتها وظلمها وفسادها

  خِلال لقاء صحفي أكَّد الأمين العام لحركة الأحرار الفلسطينية أ.خالد أبو هلال على ما يلي: 
 السلطة أوغلت في دماء شعبنا وارتكبت منذ تأسيسها عشرات جرائم القتل والاغتيال لمجاهدين ومناضلين ونشطاء وقفوا في وجه خيانتها وظلمها وفسادها، كان آخرها جريمة اغتيال الناشط السياسي نزار بنات القشة التي قصمت ظهر البعير والشرارة التي أدت لإندلاع موجة الغضب الشعبي والجماهيري العارمة ضِد السلطة ورئيسها وقيادتها المتنفذة.

 لم تكتفي أجهزة أمن السلطة بارتكاب جريمة اغتيال نزار بنات ولكنها واصلت إجرامها وعربدتها ومارست كل أشكال البلطجة والاعتداء والقمع والاعتقال لأبناء شعبنا وحرائرنا في الضفة الباسلة ومن بينهم العديد من القامات الوطنية والعلمية والأكاديمية، بينما تقف عاجزة أمام الاحتلال وجرائمه الوحشية التي يرتكبها بحق أبناء شعبنا.

 إذا كان حِراك جماهير شعبنا المنتفضين في وجه الظلم والفساد للدفاع عن حقوقهم والمطالبة بإنفاذ القانون ومحاسبة وإعدام قتلة نزار بنات يزعج ويستفز السلطة وقيادتها، فإنه من باب أولى أن يستفزهم الاحتلال الذي لازال يواصل جرائمه واعتداءاته ضِد أبناء شعبنا وأرضنا وأقصانا وينفذ مشاريع الاستيطان والتهويد والتهجير القسري في أحياء القدس والضفة ويقوم باجتياح مدنها ويقتل أبناء الأجهزة الأمنية وينهب أموال شعبنا وقد كان آخرها سرقة 597 مليون شيكل من أموال الضرائب الفلسطينية.

 تصريحات العالول وفتاوى الهباش وتهديداتهم وتحريضهم على القتل لأبناء شعبنا تعكس حقيقة انتمائهم وهويتهم اللاوطنية، وتؤكد اصطفافهم في خندق الاحتلال للانتقام من كل من يقف في وجه فسادهم وظلمهم وسياساتهم العقيمة.

 المسيرات الجماهيرية التي تخرج بشكل يومي في الضفة تُعبر عن نبض الشعب الفلسطينى الذي يطالب بإنهاء الدور الوظيفي للسلطة التي باتت أداة من أدوات الاحتلال تعمل خادم أمني لحمايته وتمارس كل أشكال الإجرام والبلطجة ضِد أبناء شعبنا.

 ندعو أبناء شعبنا في الضفة لمواصلة وتصعيد حِراكهم ضِد الظلم والفساد حتى إسقاط السلطة ورحيل الطاغية محمود عباس.

المكتب الإعلامي
12-7-2021