Menu

حركة الأحرار: إغلاق أجهزة أمن السلطة لشبكة جي ميديا الإعلامية واستدعاء مديرها الصحفي الحر علاء الريماوي بلطجة هدفها طمس الحقيقة وقمع الحريات، وهي خطوة لإخفاء جرائمها بحق أهلنا في الضفة. 

حركة الأحرار: إغلاق أجهزة أمن السلطة لشبكة جي ميديا الإعلامية واستدعاء مديرها الصحفي الحر علاء الريماوي بلطجة هدفها طمس الحقيقة وقمع الحريات، وهي خطوة لإخفاء جرائمها بحق أهلنا في الضفة. 

 هذه الإجراءات الجائرة تمثل خدمة للاحتلال وتتقاطع بالكلية مع عدوانه على المؤسسات والكوادر الصحفية والإعلامية، وانتهاك فاضح لحرية الرأي والتعبير التي كفلتها كافة القوانين. 

 مبرر السلطة بعدم الترخيص عبثي فهي لم ولن تعطي تراخيص إلا لمن يواليها ويسير وفق رؤيتها وسياستها، فكل من يتابع الدور المميز لشبكة جي ميديا في فضح جرائم الاحتلال وإظهار مظلومية شعبنا يثق بضرورة استمرارها في أداء رسالتها الإعلامية والوطنية والإنسانية، والسؤال الكبير لمصلحة من تغلق هذه المنابر الإعلامية الهامة التي تعمل لمصلحة شعبنا وقضيته.

 قيادة السلطة تتحمل المسؤولية الكاملة عن هذه السياسة الخطيرة القائمة على استهداف أبناء شعبنا وكوادره الإعلامية ورموزه الوطنية والتي لن تفلح في تغييب دورهم الوطني لنصرة شعبنا وقضيتنا وفضح جرائم الاحتلال وانتهاكات وسلوك وممارسات السلطة التي تعمل وكيلاً أمنياً لحمايته. 

المكتب الإعلامي
28-7-2021